العلماء يحددون المصدر الماديّ للاكتئاب في الدماغ

كتابة: بيتر دوكريل.
ترجمة: سعاد السقاف.
مراجعة: رحاب المطيري.

تم التعرف على المنطقة التي تمثل المصدر الماديّ لمشاعر الاكتئاب في الدماغ، وذلك باستخدام بياناتٍ حديثةٍ للتصوير بالرنين المغناطيسي، والتي تُعد أحدث الأدلة بأن الاكتئاب ليس مجرد “حالةً ذهنيةً”. حيث فحص العلماء أدمغة أكثر من 900 شخصٍ، فوجدوا أن مشاعر الضياع وتدني تقدير الذات مرتبطةٌ بعمل القشرة الجبهية الحجاجية، وهي منطقة الدماغ المرتبطة بالتكامل الحسيّ، التوقع، واتخاذ القرار.

يقول طبيب النفس الحاسوبيّ من جامعة وارويك في المملكة المتحدة وجامعة فوادن في الصين، جيانفنغ فينغ: “ما وجدناه بواسطة مجموعة البيانات الكبيرة التي جمعناها من مختلف أنحاء العالم وبواسطة أساليبنا الجديدة تمكّننا من تحديد جذور الاكتئاب، والتي يجب أن تفتح آفاقاً جديدةً لأساليب علاجيةٍ أفضل في المستقبل القريب لهذا المرض الفظيع”.

لعزل آليات الدماغ المعنية بالاكتئاب، طوّع فريق فينغ 909 أشخاصٍ في الصين للمشاركة في مسح الدماغ بالرنين المغناطيسيّ. حيث تم تشخيص 421 من المشاركين من هذه المجموعة باضطرابٍ اكتئابيٍّ (ويعرف أيضا باسم الاكتئاب). بينما تصرف المشاركون الـ 488 المتبقون والذين لا يعانون من الاكتئاب كمجموعة تحكمٍ.

أظهرت عمليات المسح أن الاكتئاب مرتبطٌ بالنشاط العصبيّ في جزئين مختلفين من القشرة الجبهية الحجاجية: وهما الوسطى والجانبية. حيث تصبح القشرة الجبهية الحجاجية الوسطى نشطةً عندما نتلقى المكافآت. بمعنىً آخر، عند حدوث شيءٍ جيدٍ فالقشرة الجبهية الحجاجية الوسطى تنشط ونشعر بالرضا حيال ذلك. إلا أن الباحثين وجدوا أن المشاركين الذين يعانون من الاكتئاب أظهروا اتصالاً عصبياً أضعف بين القشرة الجبهية الحجاجية الوسطى وأنظمة ذاكرة الدماغ في الحُصين.

ليس من الواضح بعد ما هي الآثار المترتبة على ذلك، لكنه قد يعني أن الأشخاص المصابين بالاكتئاب يجدون صعوبةً في زمن الاستجابة واستدعاء الذكريات السعيدة والإيجابية. وبالإضافة إلى ضعف الاتصال الذي ظهر بين القشرة الجبهية الحجاجية الوسطى، أظهر مرضى الاكتئاب في الدراسة أيضاً اتصالاً عصبياً أقوى حول القشرة الجبهية الحجاجية الجانبية، وهي المسؤولة عن نتائج عملية انعدام المكافآت، كالعقاب مثلاً.

تشكّلت هذه الاتصالات القوية مع أجزاءٍ من الدماغ تتضمن الوتد الأماميّ (أو الطلل) الذي يُعتقد أنه متعلقٌ بالإحساس بالذات والتلفيف الزاويّ المسؤول عن استرجاع الذاكرة والانتباه. وكلها تُشير إلى أن نشاط القشرة الجبهية الحجاجية الجانبية ربما يعني أن الأشخاص المصابين بالاكتئاب يميلون إلى إحياء التجارب السلبية ويجدون صعوبة في الشعور بالرضا عن أنفسهم.

في نفس الوقت، يبدو أن هذه الآثار تتضاعف بانخفاض اتصالية القشرة الجبهية الحجاجية الوسطى، مما يجعل من معالجة الذكريات السعيدة مهمةً صعبةً بالنسبة لهم. وهذا أسوأ ما يمكن حدوثه في الجهتين إن جاز التعبير. وعند مقارنة النشاط العصبيّ لمرضى الاكتئاب الذين تناولوا دواءً لمعالجة حالتهم مع أولئك المرضى الذين لم يتناولوا أية أدويةٍ، وجد الباحثون أن الاتصال الوظيفيّ للقشرة الجبهية الحجاجية الجانبية المسؤولة عن انعدام المكافآت كالعقاب كان أقل لدى الذين تناولوا العلاج.

هذا يُشير إلى أن مضادات الاكتئاب القائمة حالياً لها حقاً تأثيرٌ إيجابيٌّ في الخفض من هذه الآليات في هذا الجزء من الدماغ. وربما يؤدي الفهم الأفضل للأسباب الفيزيائية الكامنة وراء الاكتئاب لإحداث فرقٍ كبيرٍ في كيفية محاربتنا لهذا المرض، لأن أسلوب العلاج الحالّي والذي يعتمد على أسلوب تناول دواءٍ تلو الآخر حتى يحقق أحدها نتيجةً ليس فعالاً، حيث إن ما يقرب من 50% من الوصفات الطبية الأولية تفشل في مساعدة أولئك المحتاجين للعلاج.

إضافةً إلى كون هذا البحث دليلاً إضافياً على أن الاكتئاب والمرض النفسي بشكلٍ عامٍ ليس مجرد حالةً ذهنيةً، فإنه ربما يؤدي إلى علاجاتٍ شخصيةٍ جديدةٍ تستهدف على وجه التحديد القشرة الجبهية الحجاجية ومنطقتيها الفرعيّتان لتخفيفٍ أكثر فعاليةٍ. ولقد نشرت النتائج في دورية الدماغ.

المصدر: (sciencealert)

بيتر دوكريل (PETER DOCKRILL)
القشرة الجبهية الحجاجية (orbitofrontal cortex)
جامعة وارويك (University of Warwick)
جامعة فوادن (Fudan University)
جيانفنغ فينغ (Jianfeng Feng)
الحُصين (Hippocampus)
الوتد الأماميّ (precuneus)
التلفيف الزاويّ (angular gyrus)

Comments are closed.