كويكبٌ يمر فجأة بقرب الأرض

كتابة: بيك كرو.
ترجمة: أكرم نجيب.
مراجعة: نورة النزهة.
مرّ كويكبٌ بطولِ 35 متراً بقرب الأرض على نحوٍ غير اعتياديٍ دون أن نلاحظه. وعلى الرغم من أنه وصل حقيقةً لأقل من ربعِ مسافة بعدنا عن القمر، إلاّ أنه لم يعرف أحدٌ بوجوده إلى اليوم السابق لمروره الضيق نسبياً. ويجب علينا ألا نتظاهر الآن بأن شيئاً كهذا كان سيضربنا، حيث أن أقرب نقطةٍ منا لم تكن بأكثر من 100.000 كيلومترٍ. ولكن كيف يمكن لشيءٍ بهذه الضخامة أن يقترب منا خلسةً هكذا؟

بدا كويكب 2016 كيو أيه 2 المكتشف حديثاً ظاهراً في مجال الرؤية في يوم الأحد 27 من أغسطس (آب) 2016 مـ، والذي رصده مركز الكواكب الصغيرة التابعِ للاتحاد الفلكيّ الدوليّ، وهي منظمةٌ رسميةٌ عالميةٌ تُعنى بجمع البيانات عن الكواكب الصغيرة، الكويكبات، والمذنبات. ثم أصبح في أقرب نقطةٍ له من الأرضِ يوم الأحد الموافق لـ 28 من الشهر نفسه، حيث غرّد المركز بأنه من المقدّر أن يتراوح قطره ما بين 16 و42 متراً، وأنه دخل في حد 0.22 بُعداً  قمرياً من سطحِ كوكبنا (1 بُعدٌ قمريٌّ = 384.400 كيلومتراً)، لذلك فإنه ليس من الغريب أننا لم نلاحظ الكويكب.

تقدِّر وكالة ناسا أن أكثر من 90% من الأجرام القريبة من الأرض وبحجمٍ أكبر من كيلومترٍ واحد اكتشِفت بالفعل. ولكن 30% فقط من هذه الأجرام ذات قطر 160 متراً (460 قدمٍ) تم اكتشافها حتى الآن، واكتشِف أقلّ من 1% من الأجرام ذات قطر 30 متراً (100 قدمٍ). ويُصنف الكوَيكب أو المذنب على أنه جرمٌ قريبٌ من الأرض إذا كانت أقرب نقطةٍ له من الشمس أقل من 1.3 وحدةٍ فلكيةٍ ( الوحدة الفلكية الواحدة تعادل 149.598,000 كيلومتراً أو 92.955.887 ميلاً).

إن مثل هذه الصخور الفضائية الصغيرة هي ما تبقينا متيقظين على أقدامنا، لكونها ببساطةٍ صغيرةً جداً بالنسبةِ إلينا لرصدها حتى تقترب. ولكنها أكبر بما يكفي لإحداث ضررٍ بالغٍ إن اصطدمت بنا. أضف إلى هذا مدار الكويكب الغريب المكتشف حديثاً، وسنحصل على مكونات المرور القريب المفاجئ لهذا الكويكب.

كما أوضحت ريا ميسرا أكثر مخبرةً موقع جزمودو: “إذا نظرتَ لمسار كويكب كيو أيه 2016 الموضح أدناه، ستتمكن بالتأكيد من مشاهدته يقترب من الأرض لمروره القريب مع نهاية الأسبوع. ولكن بصورةٍ عامةٍ، فإن مداره البيضاويّ يعني أنه أمضى الكثير من الوقت بعيداً في منطقة الكواكب بجانب: عطارد، الزهرة، والمريخ”.

سنعيش لنرى يوماً آخر، ولنلوّح بالوداع لصخرةٍ فضائيةٍ أخرى. ولكن على الأقل، أعطى المرور القريب لهذا الكويكب الفريق في مشروع المنظار الافتراضيّ شيئاً للنظر إليه، انظر إلى هذه اللقطة المدهشة لكويكب كيو أي2 2016 والتي نجحوا بالتقاطها بينما كان يسير بسرعةٍ وهو يُحدث أزيزاً.

المصدر: (sciencealert)

بيك كرو (BEC CREW)
مركز الكواكب الصغيرة (International Astronomical Union)
الاتحاد الدولي الفلكي ((Minor Planet Centre (MPC)
ريا ميسرا (Ria Misra)
الأجرام السماوية القريبة من الأرض ((near-Earth objects (NEOs)
مشروع المنظار الافتراضي (Virtual Telescope Project)

Article Tags

Comments are closed.