قلة النوم مرتبطة بزيادة خطر النوبات القلبية والسكتات الدماغية

ترجمة: د. عماد زوكار
استشاري في طب الأطفال
مهتم بالترجمة والبحث العلمي

 

يجب اعتبار قلة النوم عامل خطورة للمرض القلبي الوعائي إضافة للتدخين وقلة النشاط الجسدي والغذاء غير الصحي.

يُعد لقاء “رعاية القلب الأوروبي”* اللقاء السنوي الرسمي لمجلس الممرضين والمساعدين الصحيين العاملين في مجال الأمراض القلبية الوعائية، ويتبع هذا المجلس للجمعية
الأوروبية لأمراض القلب. وعقد الاجتماع السنوي عام 2015  في 14-15 من شهر يونيو في مدينة دوبروفينك بكرواتيا، بالتعاون مع الجمعية الكرواتية لممرضي أمراض القلب.

يقول البروفسور غافاروف: “تُشكل الوفيات الناجمة عن الأمراض القلبية الوعائية حوالي 50 % من إجمالي الوفيات بين السكان، وإن 80 % تقريباً من هذه الوفيات ناجمٌ عن احتشاء العضلة القلبية (النوبة القلبية) والسكتة الدماغية. مما يعني أننا نتحدث حالياً عن وجود وباءٍ للأمراض القلبية الوعائية. ولهذا السبب لا بد من العمل المكثف للوقاية من عوامل الخطورة المؤدية لحدوث هذه الأمراض”.

وتابع قائلاً: “إن اضطرابات النوم ذات صلةٍ وثيقةٍ مع الأمراض القلبية الوعائية. ولكن لا توجد حتى الآن دراسة أتراب* سكانية تفحص مدى تأثير اضطرابات النوم على تطور النوبة القلبية أو السكتة الدماغية “.

كان هذا البحث جزءاً من برنامجٍ تابعٍ لمنظمة الصحة العالمية يدعى مونيكا*، (المراقبة متعددة الجنسيات لاتجاهات ومحددات المرض القلبي الوعائي)، والدراسة الفرعية مونيكا النفسية-الاجتماعية. ودرس هذا البحث الصلة بين اضطرابات النوم وخطر تطور النوبة القلبية أو السكتة الدماغية على المدى الطويل.

شملت الدراسة عينةً تمثيليةً مكونةً من 657 رجلاً من نوفوسيبرسك* في روسيا، أعمارهم بين 52 و64 عاماً، وليس لديهم تاريخ مرضي سابق للنوبة القلبية أو السكتة الدماغية أو داء السكري، وتم تقييم نوعية النوم في بداية الدراسة عام 1994مـ باستخدام مقياس جينكيز* للنوم، وقد تم اعتبار الشخص مصاباً باضطراب النوم إذا كان تصنيف النوم لديه سيء جداً، سيء، أو ضعيف حسب المقياس السابق. وتم أثناء الدراسة تسجيل حالات احتشاء العضلة القلبية والسكتة الدماغية على مدى 14 عاماً القادمة.

وجد الباحثون خلال فترة الدراسة أن اضطراب النوم كان موجوداً لدى حوالي ثلثي المشاركين (63%) من الذين مروا بنوبةٍ قلبيةٍ. إن اضطرابات النوم ذات صلة وثيقة مع حالات اضطرابات المزاج (فهي مرتبطة مع القلق، الاكتئاب، العدائية، الإرهاق الحيوي). وهم مرتبطين بالسلم الاجتماعي وتعتبر من مظاهر الضغط الاجتماعي بين السكان.

تبين من خلال الدراسة ونتيجة المتابعة على مدى 5-14 عاماً أن لدى الرجال المصابين باضطراب النوم زيادةٌ في خطر حدوث احتشاء العضلة القلبية بمقدار 2 إلى 2.6 ضعفاً، وزيادة في خطر حدوث السكتة الدماغية بمقدار 1.5 إلى 4 أضعاف مقارنةً مع الرجال الذين لا يعانون من اضطراب النوم.

قال البروفيسور غافاروف: “تترافق اضطرابات النوم مع زيادةٍ كبيرةٍ في نسبة حدوث كلٍ من النوبة القلبية والسكتة الدماغية. وقد وجدنا أيضاً أن معدلات النوبة القلبية والسكتة الدماغية عند الرجال المصابين باضطراب النوم كانت مرتبطةً مع السلّم الاجتماعي، مع نسبٍ أعلى عند الأرامل والمطلقين للحدوث، وكذلك عند الذين لم ينهوا الدراسة الثانوية، والرجال العاملين في الأعمال اليدوية الشديدة أو متوسطة الشدة”.

أضاف قائلاً: “إن النوم ليس مسألةً تافهة، فقد ربطته دراستنا مع زيادة خطر النوبة القلبية إلى الضعف، وزيادة خطر السكتة الدماغية حتى أربعة أضعاف. لذلك يجب اعتبار قلة النوم كعامل خطورةٍ للمرض القلبي الوعائي قابلٍ للتعديل، بالإضافة إلى التدخين وقلة النشاط الجسدي والغذاء غير الصحي. حيث يجب على الدلائل الإرشادية اضافة قلة النوم كعامل خطورةٍ للتوصيات المتعلقة بالوقاية من المرض القلبي الوعائي”.

يتابع البروفيسور غافاروف: ” بالنسبة لمعظم الناس، فإن النوم الجيد هو النوم المريح لمدة 7-8 ساعات كل ليلة، ويجب على الأشخاص الذين لا ينامون جيداً استشارة الطبيب. فلقد أظهر بحثنا السابق أن اضطرابات النوم ذات علاقة مع الاكتئاب والقلق والعدائية، ولذلك قد يفيد أيضاً استشارة اختصاصي الأمراض النفسية.

المصدر (eurekalert)

CCNAP: لمجلس الممرضين والمساعدين الصحيين العاملين في مجال الأمراض القلبية الوعائية
EuroHeartCare: رعاية القلب الأوروبي
Dubrovnik: دوبروفينك
Gavarov: غافاروف
Myocardial Infarction:النوبة القلبية
Epidemic: وباء
cohort study: دراسة الأتراب
MONICA: مونيكا
Novosibirsk: نوفوسيبرسك
Jenkins Sleep Scale: مقياس
Vital Exhaustion: الإرهاق الحيوي
Guidelines: الدلائل الإرشادية

Comments are closed.