كيف يفك العلم ألغاز الإدمان؟ – الجزء الأول

كتابة: فرين سميث.
ترجمة: بدر الصقير وريم الشيخ.

ظنّ باتريك بيروتي سكوفيد أن الطبيب الذي يستخدم الموجات الكهرومغناطيسية لعلاج الإدمان ليس سوى محتالٍ عندما أخبرته والدته عنه، حيث يبلغ بيروتي 38 عاماً ويعيش بمدينة جنوى في ايطاليا، وأحب الاحتفال عندما كان طفلاً ثرياً، وبدأ باستنشاق الكوكايين في السابعة عشر من عمره، وتحول انغماسه إلى عادةٍ يوميةٍ تدريجياً، وبعد ذلك أصبحت سلوكاً قهرياً يستهلكه كله، ومن ثم وقع في الحب وأنجب طفلاً وأفتتح مطعماً، ولكن تدمّرت عائلته وأعماله التجارية في نهاية الأمر تحت وطأة إدمانه.

قضى ثلاثة أشهر في إعادة التأهيل وانتكس بعد 36 ساعة من مغادرته، ثم أمضى ثمانية أشهر في برنامجٍ آخر، ولكنه رأى تاجره في اليوم الذي عاد فيه إلى المنزل وانتشى بالمخدرات، ويقول “لقد بدأت في استخدام الكوكايين برغبةٍ عارمة، وأصبحت مرتاباً، موسوساً، ومجنوناً، ولم أتمكن من رؤية أي طريقةٍ للتوقف”. واستسلم بيروتي حين ضغطت عليه والدته للتواصل مع الطبيب، وظن بيروتي بأنه سيجلس على كرسي شبيهٍ بكرسي طبيب الأسنان ويسمح للطبيب لويجي قاليمبرتي بأن يحمل جهازاً بالقرب من الجانب الأيسر من رأسه، وأن ذلك سيقوم بقمع توقه للكوكايين نظرياً. ويقول بيروتي متذكراً:” كنت بين خيارين، إما الهاوية أو د. قاليمبرتي”.

قاليمبرتي هو أخصائيٌ نفسيٌ وخبيرٌ في علم السموم وذو شعرٍ رماديٍ، وقضى 30 عاماً يعالج الإدمان في عيادته في بادوا، واستند قراره لاستخدام التقنية المدعوة بـ”التحفيز المغناطيسي عبر الجمجمة” على التقدم الكبير في علم الإدمان ومن احباطه من العلاجات التقليدية، فقد تساعد العلاجات الاشخاص للإقلاع عن شرب الكحول، التدخين، أو استعمال الهيروين، ولكن الانتكاسات شائعةٌ، ولا يوجد دواءٌ طبي ناجعٌ لعلاج مُدمنٍ مُحفزٍ مثل الكوكايين، إذ يقول “من الصعب جداً علاج هؤلاء الأشخاص”.

وفق إحصائيةٍ من مكتب الأمم المتحدة للمخدرات والجريمة، يموت أكثر من 200 ألف شخصٍ حول العالم سنوياً نتيجةً للجرعات الزائدة من المخدرات أو من الأمراض المرتبطة بها كمرض نقص المناعة المكتسب، بينما يموت عددٌ أكبر بكثير بسبب التدخين والمشروبات الكحولية. فهناك أكثر من مليار مدخنٍ، والتدخين مرتبطٌ بالأسباب الخمسة الأكثر شيوعاً للموت: أمراض القلب، السكتات الدماغية، التهابات الجهاز التنفسي، مرض الانسداد الرئوي المزمن، وسرطان الرئة، وهناك ما يقارب شخص واحد من كل 20 بالغاً حول العالم يدمن الكحول، ولم يقم أي شخصٍ حتى الآن بحساب عدد الأشخاص المدمنين على القمار والأنشطة الأخرى التي كسبت الاعتراف بها كإدمان.

يزداد وباء إدمان المواد الأفيونية سوءاً في الولايات المتحدة، حيث أصدر مركز التحكم في الأمراض والوقاية منها تقريراً سُجّل فيه 33,091 حالة وفاة من المواد الأفيونية في عام 2015مـ، بما في ذلك مسكنات الألم الطبية والهيروين، بنسبةٍ تزيد عن العام الماضي بمقدار 16٪. ولقد أُصدر الجراح العام للولايات المتحدة أول تقريرٍ عن الإدمان في نوفمبر2016مـ في استجابةٍ لتلك الأزمة، وتوصل التقرير إلى أن 21 مليون أمريكي يعانون إدمان المخدرات أو الكحول، مما يجعل الاضطراب أكثر شيوعاً من السرطان.

بعد أن أمضى العلماء عقوداً من استكشاف أدمغة حيوانات المختبر المحبة للمخدرات ومسح أدمغة الأشخاص المتطوعين البشريين، طوّر العلماء صورةً مفصلةً عن كيفية تعطيل الإدمان للمسارات والعمليات المرتبطة بالرغبة، تكوًن العادات، المتعة، التعلم، التنظيم العاطفي، والإدراك. إذ يسبب الإدمان مئات التغييرات في تشريح الدماغ، الكيمياء، والإشارات بين الخلايا، بما في ذلك الفجوات بين العصبونات التي تسمى المشابك العصبية، وهي الآلية الجزيئية للتعلم. ويعيد الإدمان تشكيل الدوائر العصبية لإعطاء الكوكايين، الهيروين، أو النبيذ قيمةً أعلى على حساب اهتماماتٍ أخرى مثل الصحة، العمل، الأسرة، أو الحياة نفسها، مستفيداً من اللدونة المدهشة للدماغ، ويقول عالم الأعصاب في المعهد الوطني لتعاطي المخدرات وهو لانتونيلو بونسي: “من منظورٍ ما، الإدمان هو شكلٌ مَرضيّ للتعلم”.

الإكراه
فُتن قاليمبرتي بمقالةٍ قرأها عن تجارب بونسي وزملائة في المعهد الوطني لتعاطي المخدرات وجامعة كاليفورنيا في سان فرانسسكو، حيث قاموا بقياس النشاط الكهربائي في الأعصاب لدى الجرذان المدمنة للكوكايين، واكتشفوا أن منطقةً في الدماغ مسؤولةٌ عن سلوك التثبيط كانت هادئةً بشكلٍ غير طبيعي، وتمكن الباحثون من تنشيط تلك الخلايا المتكاسلة في الجرذان باستعمال علم الوراثة الضوئي، والذي يجمع بين الألياف البصرية مع الهندسة الوراثية للتحكم بأدمغة الحيوانات بسرعةٍ وانضباطٍ يفوقان الخيال، ويقول بونسي: “اختفى اهتمامهم بالكوكايين ببساطة”، كما اقترح الباحثون أن تحفيز تلك المنطقة في أدمغة البشر المسؤولة عن الكبت في القشرة الدماغية الجبهية قد تقمع الحاجة الملحة لدى المدمن للانتشاء.

فكر قاليمبرتي بإن التحفيز المغناطيسي عبر الجمجمة قد يوفر طريقةً عمليةً لذلك، فأدمغتنا تعمل على نبضاتٍ كهربائيةٍ تمر عبر الأعصاب مع كل تفكيرٍ وحركةٍ، ولقد استخدم تحفيز الدماغ لسنواتٍ في معالجة الاكتئاب والصداع النصفي، ويستغل هذه الدارة. فجهاز التحفيز المغناطيسي ما هو إلا سلكٌ ملتف داخل عصا، بحيث يجري التيار الكهربائي من خلالها ويكوّن مجالاً مغناطيسياً يغير النشاط الكهربائي داخل الدماغ، واعتقد قالميبرتي بأن النبضات المتكررة قد تتمكن من تنشيط المسارات العصبية المتضررة من المخدرات، أي مثل إعادة تشغيل حاسوبٍ معطوبٍ.

كون قاليمبرتي مع زميله المعالج النفسي العصبي البيرتو تيرانيو ومع بونسي فريقاً لاختبار هذه التقنية، وجندوا مجموعةً من مدمني الكوكايين، حيث خضع ستة عشر منهم للتحفيز الدماغي لمدة شهر كاملٍ بينما تلقى 13 منهم عنايةً معياريةً بما فيها علاجات القلق والاكتئاب. وبنهاية التجربة، نجح 11 شخصاً من المجموعة التي خضعت للتحفيز بالتعافي من إدمان المخدرات، بينما تعافي من المجموعة الأخرى ثلاثةٌ فقط.

نشر الباحثون نتائجهم في إصدار يناير عام 2016مـ من الدورية ” الأوروبية لعلوم الصيدلة النفسانية العصبية“، ولقد أثارت ضجةً إعلاميةً أدت الى مجيء المئات من مدمني الكوكايين إلى العيادة، ولقد كان بيروتي منفعلاً وهائجاً عندما جاء إلى العيادة، ويقول بأنه شعر بسكونٍ بعد الجلسة الأولى، وسرعان ما فقد رغبته بالكوكايين، وضلت مختفيةً بعد مضي ستة أشهر، ويقول: “لقد كان تغيراً كلياً، فقد شعرت بحيويةٍ ورغبةٍ في العيش لم أشعر بها منذ فترةٍ طويلة”.

سنحتاج إلى تجارب موسعةٍ متحكمةً بالوهم لإثبات عمل العلاج واستمرارية فوائده، لذلك يخطط الفريق لإجراء المزيد من الدراسات، بينما يختبر الباحثون حول العالم تحفيز الدماغ لمساعدة الأشخاص للإقلاع عن التدخين، القمار، الأكل بشراهة، والاستهلاك الخاطئ للمواد الأفيونية، ويقول بونسي:” إنه واعدٌ جداً، حيث يقول لي المرضى بأن اعتادوا أن يكون الكوكايين جزءاً منهم، أما الآن هو شيءٌ بعيدٌ لا يتحكم بهم بعد الآن”.

في صراع الألعاب
كانت فكرة إصلاح وصلات الدماغ لمحاربة الإدمان تبدو بعيدة الاحتمال إلى وقتٍ قريب، ولكن التقدم في علم الأعصاب قلب المفاهيم التقليدية عن الإدمان رأساً على عقب مثل: ماهو الإدمان، وما الذي يجلبه، ولماذا الإقلاع صعب جداً. فلو قمت بفتح كتابٍ طبي قبل 30 سنةً فستقرأ أن الادمان يعني الاعتماد على مادةٍ ما مع زيادةٍ في التحمل، مما يتطلب المزيد والمزيد حتى تشعر بالتأثير ويسبب أعراضاً سيئةً وقت الإقلاع. ويتناسب هذا التفسير مع الكحول، النيكوتين، والهيروين بشكلٍ منطقي، ولكنه لا يأخذ بالحسبان الماريجوانا والكوكايين اللذان لا يسببان الرجفان، أو الدوار والتقيؤ المصاحب للإقلاع عن الهيروين. وكذلك لم يفسر النموذج القديم الصفة الأكثر غموضاً من الإدمان وهي الانتكاس، فلماذا يحن الناس إلى حرقة مشروب الويسكي في البلعوم أو النعيم الدافئ للهيروين بعد تخلي الجسم عن الاعتماد عليه عليه جسدياً؟

يؤكد تقرير الجراح العام ما كانت تقوله المؤسسة العلمية منذ سنوات: الإدمان هو مرضٌ وليس سقطةً أخلاقيةً، فهو لا يتميز بالضرورة بالاعتماد الجسدي أو الانسحاب، ولكن بالتكرار القهري لنشاطٍ ما بغض النظر عن العواقب المدمرة للحياة، ولقد دفع هذا الرأي العديد من العلماء إلى قبول فكرة إمكانية الإدمان من دون المخدرات.

ان أحدث مراجعةٍ لكتيب الطب النفسي الأمريكي المسمى بـ الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات النفسية اعترفت للمرة الأولى بإدمانٍ سلوكيٍ: القمار. ويعتقد بعض العلماء أن العديد من إغراءات الحياة الحديثة مثل الوجبات السريعة، التسوق، والهواتف الذكية، يمكن أن تسبب الإدمان بسبب تأثيرها القوي على نظام المكافأة في الدماغ، وهو الدارة الكامنة وراء الرغبة الشديدة. وتقول عالمة الأعصاب في مركز دراسات الإدمان في جامعة بنسلفانيا وهي آن روز تشلدريس:”نحن جميعاً تواقون إلى المكافآت الرائعة، إنه ميراثنا التطوري!” ولقد حاولت تشلدرس ومجموعةٌ من العلماء كشف غموض الإدمان عبر دراسة نظام المكافأة في الدماغ منذ سنواتٍ، وتعتمد معظم أبحاثها على إدخال الأشخاص المدمنين للمخدرات عبر جهازٍ الرنين المغناطيسي الذي يتابع جريان الدم داخل الدماغ لتحليل النشاط العصبي، وعبر الترميز بالألوان والعديد من الخوارزميات المعقدة، يمكن تحويل مسوح الدماغ إلى صورٍ تحدد الدوائر التي تنشط بشدةٍ عندما يشعر الدماغ برغبته.

تجلس تشلدرس صاحبة الشعر الأحمر القاني والضحكة الواسعة على جهازها، وتقلب ألبوم صورٍ من الأدمغة التي تظهر بأشكال بيضاويةٍ رماديةٍ مع بقعٍ ملونةٍ حيويةٍ وكأنها فيلمٌ لديزني، وتقول:” قد يبدو هذا هوساً، ولكن بإمكاني النظر إلى تلك الصور لساعاتٍ وهذ ما أفعله حقاً، فإنها هدايا صغيرة. ففكرة أنك تستطيع رؤية حالة الدماغ لأمرٌ قويً وخطيرً في الوقت ذاته، إنه أشبه بقراءة ورق الشاي، فكل ما تراه هو البقع التي يحولها الحاسب للألوان الفوشية والبنفسجية والخضراء، ولكن ما الذي تحاول قوله لنا؟

إنّ نظام المكافأة هو جزءٌ بدائيٌ في الدماغ ولا يختلف كثيراً عن الذي تملكه الجرذان، وهو موجودٌ للتأكد من أننا نبحث عما نحتاجه، وينبهنا إلى المناظر، الأصوات، والروائح، التي تأخذنا لهناك، وإنه يعمل في عالم الحدس وردود الفعل اللاإرادية، وصُمم لوقتٍ كان البقاء على قيد الحياة فيه يعتمد على القدرة على الحصول على الطعام والجنس قبل أن تصل المنافسة لهم، ولكن هذا النظام قد يخذلنا في عالمٍ تتوفر فيه الفرص على مدار الساعة لتحقيق رغباتنا.

تعتمد الرغبة على نظامٍ متتابعٍ معقدٍ من حركات الدماغ، ولكن يعتقد العلماء ان زناد هذا الأمر قد يكون بسبب ارتفاع مستوى الناقل العصبي الدوبامين، وهو ناقلٌ كيميائيٌ يحمل الإشارات عبر المشابك العصبية ويلعب دوراً على نطاقٍ واسعٍ في الدماغ، والأكثر صلةً بالإدمان هو أن تدفق الدوبامين يزيد ما يُطلق عليها العلماء البروز، أو الجذب الدافعي للمحفز مثل الكوكايين، أو ما يُذكّر به كنظرةٍ خاطفةٍ على مسحوقٍ أبيضٍ على سبيل المثال، إذ يؤثر كل مخدرٍ يُساء استخدامه على كيمياء الدماغ بطريقةٍ مميزةٍ، ولكنهم جميعاً يرفعون مستويات الدوبامين أكثر عن النطاق الطبيعي. وولفرام سشيلتز هي عالمة الأعصاب في جامعة كامبريدج، وتطلق على الخلايا التي تصنع الدوبامين “الشيطان الصغير بدماغنا”، فهذه قوة الكيمياء التي تقود الرغبة.

ما مدى قوتها؟ انظر إلى التأثير الجانبي للأدوية التي تحاكي طبيعة الدوبامين والمستخدمة لعلاج مرض باركنسون، وهو مرضٌ يدّمر الخلايا المُنتجة للدوبامين ويُؤثر بشكلٍ أساسي على الحركة، وبينما تخفف الأدوية المستبدلة للدوبامين من الأعراض، إلا أن ما يقارب 14% من مرضى باركنسون الذين يتناولون هذه الأدوية يطورون إدماناً على القمار، التسوق، تناول الطعام، أو العلاج بحد ذاته. ويصف تقريرٌ في دورية “اضطرابات الحركة” ثلاث مرضى أصيبوا “بالسخاء المتهور”، وأدمنوا إعطاء المال للغرباء والأصدقاء الذي يعتقدون أنهم بحاجته.

تؤدي الإشارات أو تنبيهات المكافئات إلى إثارة ارتفاعٍ في الدوبامين عبر التعلم، وهذا هو السبب في أن أشياءً يمكن أن تنتزع انتباه الشخص وتثير الرغبة، مثل رائحة كعك سنيكيردودلز التي تُطبخ بالفرن، نغمة تنبيهات الرسائل النصية، أو الثرثرة خارج الباب المفتوح من الحانة. ولقد أظهرت تشلدريس أنه من غير الواجب على الأشخاص المدمنين أن يسجلوا إشارةً واعيةً لإثارة نظام المكافآت لديهم، إذ قامت في دراسةٍ نُشرت في بلوس ون بفحص أدمغة 22 شخصٍ من مدمني الكوكايين المتعافين، وذلك أثناء إظهار ومضاتٍ من صورٍ لأنابيب الكراك وأدوات المخدرات الأخرى أمام أعينهم لمدة 33 مللي ثانية، وهو ما يساوي عُشر الوقت المُستغرق لطرف العين، ولم يكن الرجال يرون “أي شيء” بشكلٍ واع، ولكن الصور نشطت الأجزاء نفسها من دائرة المكافآت التي تثيرها مؤشرات المخدرات المرئية.

من وجهة نظر تشلدريس، تدعم النتائج القصص التي سمعتها من مرضى الكوكايين الذين انتكسوا ولم يتمكنوا من تفسير سبب ذلك، وتقول: “لقد كانوا يتجولون في بيئاتٍ كان فيها إشارةٌ أو أخرى للكوكايين، وكان يتم تجهيزهم بشكل أساسي، وبدأت دغدغة نظام المكافآت القديم. وكان الأمر أشبه بكرةٍ ثلجيةٍ تتدحرج إلى أسفل التلة بالفعل عندما أصبحوا واعين بما يجري”. والدماغ هو أكثر من مجرد جهاز مكافأة، فهو يضم أكثر آليات التطور تقدماً في التفكير، ويأخذ في الاعتبار المخاطر والتحكم في الرغبة الجامحة، فلماذا يغلب الشغف والعادات العقل، النوايا الحسنة، والوعي بخسائر الإدمان؟

ستنشر تتمة المقال غداً إن شاء الله…

المصدر (National Geographic)

المصطلحات:
باتريك بيروتي سكوفيد Patrick Perotti Scoffed
لويجي قاليمبرتي Luigi Gallimberti
التحفيز المغناطيسي عبر الجمجمة transcranial magnetic stimulation (TMS)
مكتب الولايات المتحدة للمخدرات والجريمة United Nations Office on Drugs and Crime
مركز التحكم في الأمراض والوقاية The Centers for Disease Control and Prevention
المواد الأفيونية opioids
لانتونيلو بونسي Antonello Bonci
البيرتو تيرانيو Alberto Terraneo
الصيدلانية النفسانية العصبية الأوربية European Neuropsychopharmacology
الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات النفسية Diagnostic and Statistical Manual of Mental Disorders
آن روز تشلدريس Anna Rose Childress
الترميز بالألوان color-coding

السعودي العلمي

السعودي العلمي

السعودي العلمي هي مؤسسة مختصة بإنتاج ونشر المحتوى العلمي بأشكاله المقروءة، المرئية، والمسموعة، وتسعى لنشر المعرفة العلمية ورفع مستويات الوعي العلمي بالعالم العربي.
السعودي العلمي

Article Tags

Comments are closed.