الطحالب المهندسة وراثياً تقضي على 90% من الخلايا السرطانية

ترجمة: سارة العجمي.

تم هندسة نوعٍ من الطحالب وراثياً بحيث تقضي على الخلايا السرطانية دون الإضرار بالخلايا السليمة الأخرى. حيث قضت الجسيمات النانوية الطحلبية على 90% من الخلايا السرطانية النامية في خلايا الإنسان، والتي صنعها العلماء في أستراليا. ولقد نجحت هذه الطحالب سابقاً في القضاء على السرطان في الفئران التي لديها أورام.

عمل نيكو فولكر من جامعة جنوب أستراليا مع باحثين من مدينة درسدن في ألمانيا لهندسة طحالب الدياتومات وتعبئتها بأدوية العلاج الكيميائي. ووجد الفريق أيضاً أن الأورام تراجعت عندما حُقنت جسيمات النانو في الفئران المصابة بأورام سرطانية، ولقد نشروا نتائجهم في دورية نيتشير للاتصالات.

طحلب الدياتومات هو نوعٌ صغيرٌ ووحيد الخلية المعتمد على البناء الضوئي ويتراوح قياس قطرها ما بين 4-6 مايكرومترٍ، وهي محاطةٍ بهيكلٍ مساميٍ مصنوع من السيليكا. وتمكن العلماء من إخفاء الدواء الكيميائي داخل الطحالب لأن أدوية العلاج الكيميائي تعتبر سامةً للأنسجة السليمة.

عدل الباحثون الطحالب وراثيًا لإنتاج بروتين مرتبطٍ بالجسم المضاد على سطح هياكل الطحالب. وفي المقابل يقوم هذا الجسم المضاد بالارتباط مع الجزيئات الموجودة على الخلايا السرطانية فقط، مما يعني أنه قادرٌ على إيصال العلاج الكيميائي إلى الخلايا المستهدفة (السرطانية).




أوضح فولكر: “بواسطة الهندسة الوراثية لطحلب الدياتوم ذو الحجم الصغير ووحيد الخلية الذي يستطيع القيام بعملية التمثيل الضوئي والذي يمتلك هيكلًا مصنوع من مسامات نانوية من السيليكا، فإننا قادرون على إنتاج بروتينٍ مرتبطٍ بالجسم المضاد على سطح أصدافها. والأدوية الكيميائية المُحاربة للسرطان غالبًا تكون سامة للأنسجة السليمة.

يمكن أن نخفي الأدوية داخل جسيمات النانو المغلفة بالأجسام المضادة لتقليل السمية البعيدة عن الهدف. فالجسم المضاد يرتبط فقط مع الجزيئات الموجودة على الخلايا السرطانية، ليوصل الأدوية السامة خصيصًا إلى الخلايا المستهدفة.”

صرح مؤلفو التقرير: “إن هذه البيانات تشير إلى أن بالإمكان استخدام الجدار الخلوي المُعدل وراثياً والمحتوي على السيليكا الحيوية كحاملٍ متنوعٍ لتسليم الأدوية المضادة للسرطان ذو الذوبان الضعيف في الماء إلى المواقع المستهدفة من الأورام.”

بما أن معظم الطحالب يحتاج فقط إلى الماء والضوء للنمو، فإن الفريق يعتقد بأن هذه التقنية ستقلل من التكلفة والإهدار لتصنيع جسميات النانو، بالإضافة إلى امتلاكها امكانياتٍ عاليةٍ لعلاج السرطان في المستقبل.

المصدر (ibtimes)
نيكو فولكر Nico Voelcker
جامعة جنوب أستراليا University of South Australia
درسدن Dresden
الدياتومات diatom
دورية نيتشير للاتصالات. journal Nature Communications

Comments are closed.