ما هي الفوائد التجارية من إنترنت الأشياء؟

كتابة: ريتشارد هاويلز.
ترجمة: عبد الحميد شكري.

هناك أجهزةٌ نقالةٌ اليوم أكثر من البشر على هذا الكوكب، وتشير التقديرات إلى أنه سيكون هناك 2.5 مليار شخصٍ متصلٍ بالشبكات الاجتماعية بحلول عام 2020مـ، وسيستخدمون أو يمكنهم الوصول إلى 50 مليار قطعةٍ متصلةٍ، وسيساعد هذا “الربط الفائق” والمعروف بإنترنت الأشياء على تحريك 65 تريليون دولارٍ في التجارة العالمية.

تتطور الأعمال التجارية اليوم إلى اقتصادٍ شبكيٍ، حيث تقوم الملايين من الشركات بتوصيل مورديها، عملائها، وشركائها للانخراط بسلاسةٍ في التجارة والاستفادة من التقنيات التي يمكن أن تربط مئات الملايين من الناس والأشياء معاً.

إلا أن هذه مجرد البداية، إذ تعد شبكة إنترنت الأشياء الحافز للاتصال الفائق في عالم الأعمال، حيث يمكننا رصد، تحليل، والأتمتة مع إنترنت الأشياء بطرٍق من شأنها أن تحسن كثيراً من العمليات، وتخلق نماذج أعمالٍ جديدةٍ من خلال ربط العمليات بالنظم السيبرانية-المادية.

في دراسةٍ استقصائيةٍ حديثةٍ لرجال الأعمال، ناقشت شركة ساب للبرامج الحاسوبية مجالات الاستثمار، الفرص، والمخاوف التي توجد اليوم عند تحديد مسار المضي قدماً لإنترنت الأشياء في منظماتهم.

الشركات مستعدةُ لإنترنت الأشياء
كان من المشجع أن 99٪ من المستجيبين قالوا أنهم يدرسون كيفية استخدام إنترنت الأشياء داخل منظمتهم، وقال 68٪ أنهم يرون أن إنترنت الأشياء استراتيجيٌّ أو تحويليٌّ لأعمالهم. وعندما سُئلت نفس المجموعة عن الزمن الذي ينوون فيه استخدام تقنيات إنترنت الأشياء، قال 79٪ أنهم يخططون للتنفيذ في غضون الـ 24 شهراً القادمة، و 26٪ منهم استغلوا بالفعل إنترنت الأشياء في بعض القدرات.

ينظر إلى زيادة الإنتاجية على أنها الفائدة العليا
عندما طُلب منهم تحديد فوائد الأعمال من استخدام الحلول القائمة على إنترنت الأشياء، كان السبب الرئيسي المحدد هو زيادة الإنتاجية وبنسبة 78٪، وأيد ذلك الفوائد المتصلة بأتمتة العمليات (بنسبة 72%) والاستفادة المثلى من سلسلة الإمدادات (بنسبة 64%).

يمكن للمنتجات المتصلة أن ترسل حالتها وتقدم تقريراً عن كيفية استخدامها، ويمكن استخدام هذه البيانات على امتداد سلسلة الإمداد، فعلى سبيل المثال يمكن أن تكون المحفز لجدولة الصيانة الوقائية على خط الإنتاج عندما لا تُستخدم المعدات، بدلاً من الصيانة التفاعلية عندما تتعطل، ويمكن أيضاً استعمال بيانات الاستخدام والأداء في عملية البحث والتطوير لتحسين أداء وسهولة استخدام المنتج.

تحسين تجربة العملاء تعد فرصةً كبيرةً
لإنترنت الأشياء القدرة على إحداث تغييرٍ جذريٍّ في كيفية تفاعل الشركات المصنعة والشركات الخدمية مع العملاء، كما هو موضحٌ في ثاني أعلى الأولويات المحددة، وهو تحسين تجربة العملاء (بنسبة 77٪). ولقد حظي ذلك بدعمٍ من ارتفاع نسبة تحسين التمايز التنافسي (بنسبة 64%)، خدمة العملاء (بنسبة 61%)، وخلق نماذج أعمالٍ جديدةٍ (بنسبة 59%).

مثالٌ رائعٌ على تحسين تجربة العملاء هو في صناعة السيارات، حيث تكون المركبات قادرةً بالفعل على توفير بيانات التشخيص والموقع فورياً، فضلاً عن بيانات الاستخدام مثل سرعة السيارة، استهلاك الوقود، وطول الرحلة. وبجلب هذا إلى صناعاتٍ أخرى، يمكن للشركات اللوجستية تقديم بيانات الموقع فورياً لعملائها، مما يساعد العملاء على تتبع زمن شحناتهم عند تسليمها، ويمكن لسائقي الشاحنة تلقي تنبيهاتٍ فوريةً عندما يحتاجون إلى جلب سياراتهم للصيانة القائمة على أساس التشخيص عن بعدٍ وبيانات التحليلات.

يمكن وضع علامات على الأصول (الممتلكات) والمنتجات لتوفير بياناتٍ فوريةٍ عن العوامل مثل درجة حرارة التشغيل، الكفاءة الكهربائية، وسلسلة القيادة للكشف عن الالتزام بسلسلة التبريد، فشل المنتج، التلاعب بالبضائع في مرحلة النقل، وضمان جودة المنتج عند نقطة التسليم إلى الزبون. ويمكن للأصول (الممتلكات) البعيدة إرسال تنبيهٍ عندما يخرج المنتج من المعيار ويحتاج إلى استبدالٍ أو إصلاحٍ، ويمكن لطاقم الصيانة جدولة هذه الصيانة في وقتٍ لا يتأثر فيه الإنتاج. وبشكلٍ عامٍ، ستصبح خدمة العملاء استباقيةً وليست ردة فعلٍ، من خلال الاستفادة من حلول إنترنت الأشياء.

المصدر: (weforum)

إنترنت الأشياء (Internet of Things) (IoT)
الربط الفائق (hyper-connectivity)
ريتشارد هاويلز (Richard Howells)

ترجم هذا المقال بالشراكة مع المؤتمر والمعرض السعودي الأول لإنترنت الأشياء.

فارس بوخمسين

فارس بوخمسين
dr.faris.bu50@gmail.com

Comments are closed.