مواد ممغنطة لعلاج السرطان بالتسخين

ترجمة : أحمد بوزيد

تم التوصل إلى تأثير حراري استثنائي ذاتيُّ-التنظيم في نوع معين من المواد المغناطيسية، مما قد يفتحُ أبواباً لاستراتيجية جديدة لعلاج السرطان بترفيع درجة الحرارة. فمن المعروف أن درجات الحرارة التي يمكن لخلايا الجسد السليمة أن تتحملها تدمر الخلايا السرطانية. ولذلك، وجدت الطريقةٌ التي تستخدم الجسيمات المغناطيسية التي تم إدخالها في الأنسجة وتسخينها عن بعد نجاحاً في معالجة السرطان، ولكن هذه الاستراتيجية لاتزال بعيدة نوعاً ما من أن تكون إجراءً معيارياً.

وأحد العقبات التي تعوق التقدم هي قصور السعة التسخينية للجزيئات المغناطيسية. ولكن مجموعةً من الباحثون بقيادة البروفسور كيونوري سوزوكي من جامعة موناش، وجدوا مادةً لا تسخن بسرعةٍ فقط، بل وتتوقف عن ذلك بسرعة ولا تستطيع أن تصبح أكثر سخونة.

وأيضاً، إن درجة الحرارة هذه عالية بشكل كافي لتدمير الأنسجة السرطانية، ولكنها في نفس الوقت منخفضة إلى مستوى لا يمكنها التأثير فيه على الأنسجة الطبيعية السليمة. ويقول البروفسور سوزوكي: ” هذا التأثير الحراري القوي ذاتي-التنظيم، لا مثيل له من المواد الأخرى. أنه يفتح تصميم استراتيجية جديدة لتحقيق علاج بالحرارة داخل الجسم”.

الفريق البحثي الذي يحتوي على باحثين أخرين من جامعة موناش، بالإضافة إلى البروفيسور كارل جي سانديمان من كلية سوني-بروكلين والكلية الإمبراطورية بلندن، يعملون على دراسة عن مواد مغناطيسية-حرارية المعروفة بالمواد المغناطيسية الدرجة الأولى، والتي إلى الآن جذبت اهتمام الباحثين خصوصاً لناحية التبريد المغناطيسي.

الصفات المثيرة لدى هذه المواد مرتبطة بحرارة كوري، وهي درجة الحرارة التي تختلف من مادة إلى مادة، وتتغير فيها الخصائص المغناطيسية للمادة. و قال بروفسور سوزوكي: “أخترنا هذه المواد لدراستنا هذه لأن نقطة كوري تكمن في النطاق المثالي لدرجة الحرارة المناسبة لعلاج الخلايا السرطانية من خلال زيادة درجة حرارة الجسم.”

يُعد انتقال كوري لمواد الدرجة الأولى عاملاً مهماً في قوة التسخين الكبيرة الاستثنائية. وهذا لا يشبه انتقال كوري التقليدي حيث يتواجد حقلان مغناطيسيين مع بعضهما البعض. ولأسبابٍ معقدة مرتبطة بهذا التواجد المشترك، يزداد تحويل الحقول مغناطيسية الخارجية إلى حرارة بالقرب من درجة حرارة كوري، ثم من فوق هذه الحرارة يتوقف تأثير التحويل فجأة.

ويأمل الباحثون في أن تتمكن دراستهم وبرهنتهم للمفهوم، والذي تم نشرة في “رسائل للفيزياء التطبيقية” من رصف الطريق أمام علاج السرطان. وقال بروفسور سوزوكي: “بفضل تأثيرها التسخيني الاستثنائية، بإمكان المواد مغناطيسية من الدرجة الأولى أن تثبت كونها قليلة الإضرار، وطريقة غير مكلفة لتحقيق العلاج برفع حرارة الجسم على المستوى الخلوي.

 

رسائل للفيزياء التطبيقية: Applied Physics Letters
درجة كوري: Curie Point

المصدر (Monash)

 

Comments are closed.