أُستراليا ستتحرك ١٫٨ متراً إلى الشمال في السنة القادمة

 

ترجمة: عبد الرحمن الشهري.
تدقيق لغوي : محمد ممدوح.

تمسَّكوا جيداً أيها الأُستراليون، ففي يوم العام الميلادي الجديد ٢٠١٧مـ سيتحرَّك بلدكم بأكمله شمالاً بمُعدَّل ١٫٨ متراً (5.9 قدمٍ). وإذا كنت تكتسي بالعبوس المغمور بالشك عزيزي القارئ، فلعلك انصدمت أن ذلك لن يحدث بسبب انحرافٍ مخيفٍ للصفائح التِّكتونية. ولكن للانجراف القاري دورٌ في هذا الاضطراب الجغرافي.

الصفيحة الأُسترالية تتحرَّك بمُعدَّل 7 سنتيمتراتٍ كلّ عامٍ، أيّ ما يُعادل ٢٫٨ إنشٍ شمالاً. ولقد تراكم هذا التحرُّك طوال عقودٍ من الزمن لينتج تنقاضاً ملحوظاً بين الإحداثيات المحلية والإحداثيات العالمية في أنظمة الملاحة الرقمية المُستخدَمة بالأقمار الصناعية.

في الحاضر، هذا الاختلاف يصل إلى خطئٍ بمُعدَّل ١٫٥ متراً، أيّ ما يُعادل ٤٫٩ إنشاتٍ. وهذا سببٌ كافيٌ لإحداث مشكلةٍ في أُستراليا لكلّ شيءٍ يستخدم الأنظمة الشبيهة بنظم تحديد المواقع العالمية، ومن ضمنها الأجهزة الذكية والمَرْكبات.

قال عضو جمعية علوم الأرض الأُسترالية دان جاسكا لقناة بي بي سي: “إن المعلومات الدقيقة للخرائط شيءٌ أساسيٌ إذا أردت البدء باستخدام السيارات دون سائقٍ”. وأضاف: “لدينا جرَّاراتٌ في أُستراليا تحوم حول المزارع بدون سائق، وإذا كانت المعلومات عن المزارع لا تتوافق مع الإحداثيات الآتية من نظام الملاحة فستحدُث المشكلات”.

لتفادي المستقبل القاتم حيثُ تحرث الجرَّارات الذاتية القيادة حيوانات المزارع العاجزة عن طريق الخطأ، ستقفز الإحداثيات المحلية للدولة شمالاً في بداية العام الميلادي الجديد. وستلحق مسيرة الصفائح التِّكتونية التي لا يمكن إيقافها بالتعديل بحلول عام ٢٠٢٠مـ، وسيصبح كلاً من مجموعتي الإحداثيات الرقمية والتناظرية متطابقتين للمرة الأولى منذ عام ١٩٩٤مـ، حينما تمَّ تحديثُ نظام الإحداثيات المحلي للمرة الأخيرة.

لمنع هذه الحماقة من الحدوث مرةً أخرى، سيتم تنفيذ نظامٍ جديدٍ غير مُحدَّدٍ عام ٢٠٢٠مـ والذي سيجعل مجموعتي الإحداثيات تتطابقان في زمنٍ فعليٍ. وقال جاكسا: “عندما نمتلك نظاماً يستطيع التعامل مع التغييرات عبر الزمن، عندها يمكن أن يكون كل شخصٍ في العالم على نفس النظام”.

أستراليا بقيت متصلةً بأنتركاتيكا حتى ٨٥ مليون عامٍ مضى، حيث بدأتا الابتعاد عن بعضهما البعض عندئذٍ. وانفصلتا عن بعضهما البعض كُليّاً قبل ٤٥ مليون عامٍ، أيّ بعد ٢١ مليون عاماً بعد أن وطأت الديناصورات الغير طائرةٍ الأرض. وعلى الرغم من أن الصفيحة الأُسترالية اندمجت مبدئيّاً مع الصفيحة الهندية إلا أنهما انفصلتا مُنذُ ذلك الحين، وربما كان ذلك مؤخراً أيّ قبل ثلاثة ملايين عامٍ.

ستصطدم أُستراليا بالساحل الجنوبي الشرقي للصين في غضون ٥٠ مليون عامٍ، مُكوِّنةً أخيراً سلسلة جبالٍ جديدةٍ. وستكون واحدةً من أوائل القِطَع التي ستجتمع لتكوّين “بانجيا ألتيما”، وهي القارة العملاقة الحقيقية القادمة بعد ٢٥٠ مليون عامٍ من الآن. بحلول ذلك الحين، من المُحتمل أن تكون تقنيتنا للإحداثيات قد تقدمت قليلاً.

المصدر (iflscience)

انجراف القاري (Continental drift)
الصفائح التِّكتونية (plate tectonics)
بي بي سي (BBC)
جمعية علوم الأرض الأُسترالية (Geoscience Australia)
دان جاسكا (Dan Jaksa)
بانجيا ألتيما (Pangaea Ultima)

Comments are closed.