ماذا يحدث فعلاً أثناء فرقعة مفاصل أصابعك؟

ذترجمة: دلال العنزي

استخدم العلماء جهاز الموجات فوق الصوتية لمعرفة ما يحدث بالضبط في المفاصل حينما نفرقعهم، واضعين بذلك حداً لنقاشٍ مضى عليه عقودٌ من الزمان حول مصدر صوت الفرقعة المميز من المفاصل.

في أبريل الماضي، نشر باحثون من جامعة ألبرتا بحثاً يعتمد على التصوير بجهاز الرنين المغناطيسي لمفاصل الأصابع حين فرقعتها، وقالوا بأن صوت الفرقعة سببه انهيار فقاعات الهواء التي تكونت في السائل الذي يحيط بمفاصلنا والذي يدعى بالسائل الزليلي. ولكن جهاز الموجات الفوق صوتية يستطيع تسجيل ما يحدث داخل أجسامنا بسرعةٍ تصل إلى 100 ضعفٍ مقارنةً بجهاز الرنين المغناطيسي، لذلك قرر فريقٌ آخر من العلماء التحقق من هذا الادعاء أكثر.

قام الفريق الذي يشرف عليه أخصائي الأشعة روبرت دي بوتان من جامعة كاليفورنيا في دايفيز بحشد 40 مشاركاً صحيحين، وكان 30 منهم معتادين على فرقعة أصابعهم، والعشرة المتبقين كانوا غير معتادين على ذلك. بنسبة لأولئك المعتادين على فرقعة أصابعهم، اعترف المشاركين الكبار في السن منهم بفرقعة أصابعهم حوالي 20 مرةً في اليوم على مدار الأربعين سنةً الماضية.

طُلب من المشاركين فرقعة مفاصلهم من قاعدة كل أصبع والمعروفة باسم المفاصل السنعية السلامية بينما يتم مراقبتها بواسطة جهاز الموجات الفوق صوتية. وأنتهي المطاف بهم بتصوير 400 صورةٍ لتفرقع المفاصل السنعية السلامية، وسجلوا الأصوات حتى يعلموا أياً منهم أتى مع ‘فرقعةٍ’.

قال بوتان لراشيل فيلتمان في صحيفة واشنطن بوست أنه بينما توقع الباحثون أنهم سيرون شيئاً داخل المفاصل إلا أنهم لم يكونون مستعدين لأن تكون النتيجة … متفجرةً. حيث يستطيع جهاز الموجات الفوق صوتية التقاط أحداثٍ أصغر بحوالي 10 مراتٍ من قدرة أجهزة الرنين المغناطيسي.

وذكر بوتان أن ما رأه كان وميضاً قوياً على جهاز الموجات الفوق صوتية، مثل انفجار ألعابٍ ناريةٍ في المفصل. كانت النتيجة غير متوقعةٍ إلى حدٍ كبيرٍ. كما تم قرن الوميض في جهاز الموجات الفوق صوتية مع صوت الفرقعة باستمرارٍ، لدرجةٍ مكنت الباحثين من التنبؤ بدقةٍ تصل إلى 94% من أيّ المفاصل السنعية السلامية “تفرقعت” فقط من خلال النظر في الصور.




يشك الباحثون أن الفرقعة والوميض البصري في صور الموجات الفوق صوتية مرتبطةٌ بالتغيرات في الضغط التي تحدث في السائل الزليلي، كما وضح بودان لريتشارد هارتلي-باركنسون في موقع مترو بقوله:

“لقد كانت هناك العديد من النظريات على مر السنين، وكان هناك قدرٌ كبيرٌ من الجدل حول ما يحدث في المفصل عندما يتفرقع. ونحن على ثقةٍ من أن صوت الفرقعة والوميض المضيء على جهاز الموجات الفوق صوتية مرتبطان بالتغيرات الديناميكية في الضغط المرتبط بفقاعة الغاز في المفصل.”

ولكن لغزاً كبيراً ما زال قائماً. فبالعودة إلى عام 1947مـ، تم نشر بحثٍ يقول بأن صوت الفرقعة يحدث عندما تتشكل الفقاعة أولاً في السائل الزليلي من المفصل. وقد تم دحض هذه الفرضية بعد 30 عاماً عندما قالت مجموعة أخرى من الباحثين ان من المنطقي أكثر أن يأتي الصوت من انفجار الفقاعة.

في أبريل، أيد فريقٌ من جامعة ألبرتا فرضية انهيار الفقاعة مع خلال تسجيلات التصوير بالرنين المغناطيسي، ولكن الفريق لم يخرج لنا بأيّ دليلٍ قاطعٍ. إذاً أيٍّ من تلك النظريتين هي الأقرب للصحة، هل ينتج الصوت من تفرقع الفقاعة في المفصل أم من تكوّن الفقاعة في المفصل؟

قال بودان لفيلتمان في واشنطن بوست: “هذا سؤالٌ صعب الإجابة عليه بشكلٍ مفاجئ.” وأضاف: “سأقول لكم أننا شاهدنا ‘وميضاً’ مضيئاً باستمرارٍ في المفصل بعد أن سمعنا صوت الفرقعة المسموع. وليس عكس ذلك أبداً. ولعل هذا يدعم نظرية تشكل الفقاعة، وليس نظرية فرقعة الفقاعة.”

ما يستطيع الباحثون قوله هو أنهم لم يكتشفوا أي ألمٍ فوريٍ أو تورمٍ أو ضررٍ لحق بالمفاصل حين فرقعتها فوراً، ولم يجدوا فرقاً واضحاً بين المفاصل حين فرقعتها بصفةٍ اعتياديةٍ وأولئك الذين لا يفرقعونها أبداً. هذا يدعم نتائج تجربةٍ أجراها طبيبٌ من كاليفورنيا والذي قضى 60 عاماً في فرقعة مفاصل يدٍ واحدةٍ دون اليد الأخرى، فوجد أن لا فرق بين الاثنين.

في حين ذكر بودان أننا بحاجةٍ لإجراء المزيد من الأبحاث للتأكد من عدم وجود ضررٍ على المدى البعيد، إلا أن هناك أيضاً احتمالية لكون فرقعة المفاصل جيدةً بالنسبة لنا في الواقع. كما قال فيلتمان: “إن نطاق حركة المفصل يزداد كثيراً بعد فرقعة المفصل.”

من فضلكم فليتحقق شخصٌ ما من ذلك، فنحن بحاجة إلى معرفة الجواب!

المصدر (sciencealert)

جامعة ألبرتا: The university of Alberta
بالسائل الزليلي: Synovial Fluid
روبرت دي بوتان: Robert D. Boutin
كاليفورنيا في دايفيز: University of California, Davis
المفاصل السنعية السلامية: Metacarpophalangeal joint
راشيل فيلتمان: Rachel Feltman
صحيفة واشنطن بوست: The Washington Post
ريتشارد هارتلي-باركنسون: Richard Harttley-Perkinson
مترو : Metro

Comments are closed.