هل يمكن أن نعيد برمجة خلايا جهازنا المناعيّ؟

ترجمة: شروق المطيري.
مراجعة: سلمى الحبشي.

يسبب الجهاز المناعي مجموعةً كبيرةً من الأمراض عندما يكون غير متوازنٍ، إما بسبب نشاط الخلايا الزائد أو الخلايا التي تقمع وظيفته، ابتداءً من الصدفية وانتهاءً بالسرطان، ويمكن للباحثين المساعدة في استعادة توازن الجهاز المناعيّ وصنع علاجاتٍ جديدةٍ لاستهداف هذه الأمراض، وذلك من خلال التلاعب بوظيفة خلايا مناعيةٍ معينةٍ تسمى بالخلايا التائية.

كشف العلماء في معاهد غلادستون ولأول مرةٍ طريقةً لإعادة برمجة خلايا تائيةٍ معينةٍ، حيث اكتشفوا بالأصح كيفية تحويل الخلايا المحفزة للالتهابات التي تعزز الجهاز المناعيّ إلى خلايا مضادةٍ للالتهابات وتقمعها، والعكس بالعكس.

درس الباحثون نوعين من الخلايا المُسماة بالخلايا التائية المؤثرة التي تُنشط الجهاز المناعيّ للدفاع عن أجسامنا ضد مسببات الأمراض المختلفة، والخلايا التائية التنظيمية التي تساعد على التحكم بالجهاز المناعيّ ومنعه من مهاجمة الأجزاء الصحية من بيئته المحيطة.

قال أستاذ الكيمياء الصيدلانية بجامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو وكبير الباحثين في معهد غلادستون الدكتور شنغ دينغ: “قد يكون لنتائجنا تأثيرٌ كبيرٌ على علاج أمراض المناعة الذاتية، وكذلك على الخلايا الجذعية وعلاج السرطان المناعي”.

من خلال الاستفادة من خبراتهم في مجال اكتشاف العقاقير، استطاع فريق دينغ أن يحدد عقاراً من جزيءٍ صغيرٍ يمكنه إعادة برمجة الخلايا التائية المؤثرة بنجاحٍ إلى خلايا تائيةٍ تنظيميةٍ،وتصف دراستهم المنشورة في دورية نايتشر بالتفصيل الآلية الأيضية التي تساعد على تحويل أحد أنواع الخلية إلى الأخر.

يمكن أن يساهم هذا النهج الجديد لإعادة برمجة الخلايا التائية في العديد من التطبيقات الطبية، فعلى سبيل المثال: تُنشط الخلايا التائية المؤثرة بإفراطٍ وتسبب ضرراً للجسم في أمراض المناعة الذاتية، ويمكن أن يساعد تحويل هذه الخلايا إلى خلايا تنظيميةٍ في تقليل فرط النشاط وإعادة التوازن إلى الجهاز المناعيّ، وبالتالي يمكن علاج جذور المرض.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن للدراسة أن تحسن العلاجات التي تستخدم الخلايا الجذعية، حيث يمكن لإنتاج الخلايا التائية التنظيمية أن يرفع مستوى التسامح المناعيّ ويمنع الجسم من رفض الخلايا المزروعة حديثاً من الناحية النظرية على الأقل.

أوضح باحث ما بعد الدكتوراه في مختبر دينغ والكاتب الأول للدراسة وهو تاو زو: “يمكن أن يسهم عملنا أيضاً في الجهود الجديدة في علم العلاج المناعي وعلاج السرطان”.وأضاف: “لا يستهدف هذا النوع من العلاج السرطان مباشرةً، بل يعمل على تفعيل الجهاز المناعيّ حتى يتمكن من التعرف على الخلايا السرطانية ومهاجمتها”.

تتحكم العديد من أنواع السرطانات بالخلايا التائية التنظيمية لقمع الجهاز المناعيّ وخلق بيئةٍ تنمو فيها الأورام دون الكشف عنها، ويمكن استخدام النتائج التي توصل إليها الفريق لتحويل الخلايا التائية التنظيمية إلى تائيةٍ مؤثرةٍ لتقوية الجهاز المناعيّ وتمكينه من التعرف على الخلايا السرطانية وتدميرها بشكلٍ أفضل في مثل هذه الحالات.

المصدر: (sciencedaily)

الصدفية (psoriasis)
الخلايا التائية (T cells)
معاهد غلادستون (Gladstone Institutes)
الخلايا التائية المؤثرة (effector T cells)
الخلايا التائية التنظيمية (regulatory T cells)
جامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو (University of California, San Francisco)
شنغ دينغ (Sheng Ding)
مجلة نايتشر (nature)
تاو زو (Tao Xu)

 

Comments are closed.