الضغوط الاجتماعية تجعل الدماغ عرضةً للإكتئاب

الكاتب: أندي كولان.
ترجمة: أنور السلمي.
مراجعة: سحاب أحمد الذايدي.

قد تؤدي الضغوط الاجتماعية إلى تغيّراتٍ في بنية الدماغ تفتح الباب للاكتئاب، وتُشير التجارب على أدمغة البشر والفئران إلى أن التنمر يجعل الحاجز الدموي الدماغي أقل كفاءةً من المعتاد، مما يسمح بتسرّب الالتهابات إلى الدماغ وتغيير المزاج.

إنّ كل ما يُهدد إحساس المرء بقيمته يُعتبر نوعاً من الضغوط الاجتماعية، سواءً نتج ذلك عن التعرض للتنمر، صورة الشخص الذهنية عن جسده، القلق الاجتماعي، أو حتى الخجل الشديد. ولمعرفة كيفية تأثير هذه الضغوط على المزاج، قام فريقٌ بحثيٌ بقيادة سكوت روسو من كلية إيكان للطب في مونت سيناي بولاية نيويورك بإجراء دراسةٍ، والتي جُمع فيها 24 فأراً صغيراً مع فئرانٍ أكبر تكون مهيمنةً عليهم لمدة عشر دقائقٍ يومياً ولمدة عشرة أيام، فكانت النتيجة تكيّف عشرةٍ من الفئران جيداً مع الوضع، بينما بدت على 14 فأرٍ العزلة الاجتماعية وكانوا أكثر تردداً.

قورنت عينات الدم، الحمض النووي، والأنسجة للفئران الصغيرة المتوترة، تسعة فئرانٍ من مجموعة التحكم، وفئرانٍ كانت أكثر استرخاءً في وجود الفئران الكبيرة، وتُشير المقارنة إلى أن تغيّر المزاج يكون على ثلاث مراحل من الضغوط الاجتماعية التي تؤدي إلى تغير المزاج: أولاً، تؤدي هذه الضغوط إلى تُكوّن التهاباتٍ في مجرى الدم، ما يُضعف بعدها الحاجز الدموي الدماغي الذي يحمي الدماغ عادةً، وهو ما يُقِلل من كفاءة هذا الحاجز ويسمح بتسرّب موادٍ أكثر نحو الدماغ، ويسمح هذا بمرور بعض الجزئيات الكبيرة مثل المادة الالتهابية انترلوكين-6 وبعض خلايا الدم البيضاء الشرسة المسماة بالوحيدات، وهي كما يبدو تُسهم في تعطيل الإشارات العصبية في النواة المتكئة، وهي جزءٌ من الدماغ يساعد في تقييم التهديدات والمكافآت.

تغير المزاج
يقول سكوت روسو أن هذه هي أوّل دراسةٍ تربط التوتر الاجتماعي بالخلل الوظيفي للحاجز الدموي الدماغي والسلوك المرتبط بالاكتئاب.  ولقد أظهرت حوالي 30% من الأوعية الدموية التي تبطن الحاجز الدموي الدماغي علاماتٍ لاختراقاتٍ في النواة المتكئة لدى الفئران المتوترة، ويبدو أن ذلك ناجمٌ عن تغيّرات في النشاط الوراثي للفئران المتوترة، حيث أنتجت المورثات في هذه المنطقة من الدماغ البروتين كلودين-5 بنسبة أقل بـ 40% عن المعتاد، وهو البروتين الذي يضمن سلامة الحاجز الدموي الدماغي.

عندما فحص الفريق أنسجة الدماغ البشري بعد الوفاة في 39 شخصاً عانوا من الاكتئاب وقارنوها بأدمغة 24 شخصاً سليماً، وجدوا أن مستويات كلودين-5 في النواة المتكئة أقل لدى المصابين بالاكتئاب بنسبة 50% ويقول مايكل بيرك من جامعة ملبورن في أستراليا: “تقوي هذه الدراسة الدور المحوريّ للالتهاب في نشأة اضطرابات المزاج، كما تُفسر عنصراً مهماً في اللغز وهو الآليات التي تُمكّن التوتر من التأثير على الدماغ عبر الالتهاب”. وتقترح الدراسة سبلاً جديدة لعلاج الاكتئاب، فأحد الخيارات كما يقول روسو هو استخدام أحد الأجسام المضادة ويدعى سيروكوماب لإزالة انترلوكين-6 من الدم، ما يعني منعه من الوصول إلى الدماغ، وفي أعمالٍ بحثيةٍ سابقةٍ لفريق روسو، وُجد أن دماء المصابين بالاكتئاب تحتوي على انترلوكين-6 أكثر بـ 100 مرة مقارنةً بغير المصابين.

اُختبر سيروكوماب بالفعل في الأشخاص المصابين بالاكتئاب، ولكن نجاح استراتيجياتٍ أخرى ممكنٌ أيضاً، حيث يمكن تدعيم الحاجز الدموي الدماغي بشكلٍ يجعله أقلّ نفاذية للجزئيات الالتهابية لعبورها نحو الدماغ مثلاً، أو تقليل مستويات الوحيدات في الدم. وإنّ من شأن نجاح طرقٍ كهذه أن تحمي الناس من الاكتئاب وتساعدهم في الظروف الصعبة مثل بيئات العمل العدائية أو الضغوط الأسرية.

المصدر (NewScientist)

المصطلحات

الضغوط الإجتماعية  Social Stress
سكوت روسو Scott Russo
كلية إيكان للطب في مونت سيناي  Icahn School of Medicine at Mount Sinai
انترلوكين-6 Interleukin-6
الوحيدات Monocyte
النواة المتكئة Nucleus Accumbens
كلودين-5  CLAUDIN-5
مايكل بيرك   Michael Berk
جامعة ملبورن University of Melbourne
سيروكوماب   Sirukumab
الحاجز الدموي الدماغي Blood-Brain Barrier

هو غشاء من الخلايا يتواجد بين الشعيرات الدموية وأنسجة الدماغ وظيفته منع المواد الضارة من الدخول إلى الدماغ والسماح بالمواد النافعة كالجلوكوز والأحماض الأمينية المهمة لصحة الدماغ.

 

 

السعودي العلمي

السعودي العلمي

السعودي العلمي هي مؤسسة مختصة بإنتاج ونشر المحتوى العلمي بأشكاله المقروءة، المرئية، والمسموعة، وتسعى لنشر المعرفة العلمية ورفع مستويات الوعي العلمي بالعالم العربي.
السعودي العلمي

Comments are closed.