دراسةٌ حديثةٌ تُظهر ارتباط القيلولة بالسعادة

كتابة: ساره يونغ.
ترجمة: محمد عيد.
مراجعة: أمل سلطان العبود. 

اكتشف العلماء وجود صلةٍ بين أخذ قيلولةٍ قصيرةٍ والشعور بالسعادة (كما لو كنا بحاجةٍ للمزيد من الاقناع)، ويحمل النوم عموماً مجموعةً كبيرةً من الفوائد الصحية كزيادة الإنتاجية والحماية من أمراض القلب، ويتبين الآن أن للقيلولة القصيرة بعض الإيجابيات الخاصة بها أيضاً، حتى أنهم سموا حالة الرضا التي تتبع القيلولة بسعادة القيلولة.

يقول البروفيسور ريتشارد وايزمان من جامعة هيرتفوردشاير: “أظهرت الأبحاث السابقة أن قيلولةً قصيرةً لأقلّ من 30 دقيقة تجعلك أكثر تركيزاً، إنتاجيةً، وإبداعاً، وتشير هذه النتائج الجديدة إلى احتمالٍ مثيرٍ يُفيد بأنك قد تصبح أكثر سعادةً بمجرد أخذ غفوةٍ قصيرةٍ”. ويُضيف: “وترتبط القيلولة الطويلة في المقابل بالعديد من المخاطر الصحية، ويتفق هذا مع نتائجنا مجدداً”.

أجريت دراسةٌ لمهرجان إدنبرة الدولي للعلوم، وشهدت مشاركة 1000 شخص للإجابة على أسئلةٍ نفسيةٍ في استطلاع على الإنترنت عن عادات القيلولة، وحصل من يأخذ القيلولة على درجة السعادة وفقاً لإجاباتهم. ولقد كشفت النتائج أن أولئك الذين أخذوا غفوةً قصيرةً في النهار حصلوا على متوسط درجة 3.67 على مقياسٍ من خمس نقاط، في حين سجل الأشخاص الذين لا يأخذون قيلولةً درجة 3.52، بينما الذين يأخذون قيلولةً طويلةً درجة 3.44.

كما أظهرت النتائج بأن 66٪ من الذين يأخذون قيلولةً قصيرةً يشعرون بالسعادة مقارنة بنسبة 56٪ من الذين يأخذون قيلولةً طويلةً، مما يسلط الضوء على ارتباطٍ كبيرٍ بين القيلولة القصيرة وشعور أحسن بالرفاهية، ووجدت الدراسة بالإضافة إلى ذلك أنه بينما كان 43% من المشاركين الذين تراوحت أعمارهم بين 18 و30 سنة يأخذون قيلولةً طويلةً خلال النهار، كان 30% فقط منهم ممن تجاوزوا سن الخمسين كانوا يفعلون الشيء نفسه.

المصدر (Independent)

المصطلحات:
ريتشارد وايزمان Richard Wiseman
جامعة هيرتفوردشاير University of Hertfordshire
مهرجان إدنبرة الدولي للعلوم Edinburgh International Science Festival

السعودي العلمي

السعودي العلمي

السعودي العلمي هي مؤسسة مختصة بإنتاج ونشر المحتوى العلمي بأشكاله المقروءة، المرئية، والمسموعة، وتسعى لنشر المعرفة العلمية ورفع مستويات الوعي العلمي بالعالم العربي.
السعودي العلمي

Article Tags

Comments are closed.