زراعة الخلايا العصبية في الدماغ أصبحت واقعاً

ترجمة: عبدالله الشواف

 

لا يخفى على القارئ بأن دماغ الانسان هو أعقد الأعضاء تكويناً وعملاً. ولو تعمقنا أكثر لوجدنا ان قشرة الدماغ هي من أعقد أجزاء الدماغ، حيث أنها تتكون من مئات الأنواع من الخلايا العصبية المرتبة في ستة طبقات، وتشكل عدداً هائلاً من المناطق الدماغية المختلفة والتي تتميز كل منها بوظائف مختلفة. إلا ان هنالك معلومةً قد تفض مضجعكم، وهي بأن الخلايا العصبية في دماغ الانسان البالغ لها قدرة محدودة في تجديد ذاتها بطريقة عفوية، مما يعني أن مآلها هو الضمور!

ولذا، فبإمكانكم تصور أن أي أذىً يحدث لعضوٍ بهذا الحجم من التعقيد سواءً عن طريق صدمةٍ أو بسبب انحلال الخلايا العصبية، فلن تكون عواقبة ذلك هينة، بل سينتج عنه موت الخلايا العصبية وبالتالي اضطرابٌ وظيفيٌ كبير.

ولهذا تعتبر استراتيجيات استبدال الخلايا عن طريق زراعة الانسجة الجنينية ذات امكانيات علاجية جذابة. إذاً، يسعدنا بأن نطمئنكم فريقاً من الباحثين بقيادة أن بيير وافسانه جيلارد استطاع أن يخطو خطوةً جبارةً في هذا المجال، حيث قاموا بترميم القشرة الدماغية لفئرٍ بالغٍ، باستخدام خلايا عصبية ذات هوية قشرية مشتقة من خلايا جذعية جنينة.

ولم يكن الأمر بمنتهى البساطة، إذ أن اعادة تجديد المسارات التالفة الدقيقة يتطلب الحصول على خلايا عصبية ذات هوية محددة، أي من الطبقة والمنطقة المناسبة. إلا ان التقدم الكبير في مجال تمايز الخلايا الجذعية جعل الحصول على أي خلية وبأي هوية أمراً ممكناً.

يجدر التنبيه إلى أن زراعة الخلايا العصبية في الدماغ لاتزال في طور التجريب المختبري، ويحتاج الباحثين إلى تقديم جهودٍ أكثر قبل ان يتم تطبيقها علاجياً على الإنسان. وبالرغم من ذلك، إلا ان هذه الخطوة تعد كبيرةً في مجال علاج أي تلفٍ في هذا العضو الثمين.

المصدر (sciencedaily)

 

Comments are closed.