هل يمكنك تحسين رسائل بريدك الإلكتروني من خلال تحليل شخصيات متلقيها؟

شركة “كريستال” Crystal الناشئة تزعم أن بإمكانها مساعدتك على كتابة رسائل البريد إلكتروني بشكل أفضل من خلال التنقيب في بيانات المتلقين المعنيين على الإنترنت بحثاً عن أدلة ترشد إلى شخصياتهم.

 

أُعيد نشر هذا المقال بالتعاون مع MIT Technology Review بالعربي

 

قد يكون من الصعب معرفة ما الذي يجب قوله في بريد إلكتروني موجه إلى شخص لا تعرفه بشكل جيد. ولذلك تسعى إحدى الشركات الناشئة إلى جعل هذا الأمر أسهل عن طريق تصويب الرسائل وأنت تكتبها، مقترحةً التعديلات التي قد تجعل المتلقي أكثر تقبلاً لما تقوله. ويتم استقاء هذه الاقتراحات من البيانات التي يتم جمعها عن المتلقين على الإنترنت.

إن شركة كريستال، التي دشنت انطلاقها في مرحلة الاختبار النهائي (بيتا) ضمن عدد محدود من المستخدمين الذين وجهت لهم الدعوات في شهر مارس/ آذار الماضي، تحاول أن تظهر لك أفضل الطرق وأسوأها للتحدث مع الأشخاص، عبر الرسائل وبشكل شخصي على السواء، من خلال تفحص البيانات المتاحة بشكل علني في شبكة “لينكد إن”، و”تويتر”، وفي المدونات، وغيرها من مصادر الإنترنت.

تتيح هذه الشركة للمستخدمين استخراج معلومات موجزة عن شخصيات الناس على موقعها الإلكتروني مجاناً؛ ومقابل 19 دولاراً شهرياً، يمكنك الوصول إلى المكون البرمجي الإضافي الخاص بخدمة “جيمايل” Gmail من أجل متصفح الويب “كروم” Chrome، الذي يقدم اقتراحات محددة فورية حول اختيار الكلمات وعلامات الترقيم، اعتماداً على الشخص الذي تكتب له. وهنالك تطبيق للهاتف الجوّال أيضاً على جدول الأعمال.

على الرغم من أن خدمة “كريستال” قد تبدو مفزعة، إلا أنها في جوهرها لا تختلف كثيراً عما تقوم به شركات التقانة العملاقة مثل “فايسبوك” و”نتفليكس” فعلياً، عندما تقوم بالتنقيب في بيانات المستخدم الخاصة بك لمعرفة …  أكمل المقال

Comments are closed.