جرعةٌ واحدةٌ من عقارٍ مضادٍ للاكتئاب تغيّر روابط الدماغ في ثلاث ساعاتٍ

كتابة: سوزان اسكوتي.
ترجمة: سهام الشريف.
مرجعة: ريم عبد الله.

من بين كل عشرة أشخاصٍ في أمريكا، يتناول واحدٌ مضاداً للاكتئاب وفقاً لمسح الصحة الوطنية وفحص التغذية، بينما تفعل ذلك سيدةٌ واحدةٌ من كل أربع سيداتٍ في الأربعين أو في الخمسين من أعمارهن. والآن اكتشفت دراسةٌ جديدةٌ أن تناول جرعةٍ واحدةٍ من عقار مثبطات استرداد السيروتينين الانتقائية الذي يتم وصفه عادةً يُنتج تغيراتٍ كبيرةً في بنية الدماغ البشريّ. وعلى وجه التحديد، يبّين مسح الدماغ الذي أُجري على المتطوعين قبل وبعد تناول الجرعة انخفاض الترابط في الدماغ، مع زيادة الترابط بين منطقتين منفصلتين، وكل ذلك خلال ثلاث ساعاتٍ فقط.

ما هي مثبطات استرداد السيروتينين الانتقائية؟

تعتبر مثبطات استرداد السيروتينين الانتقائية من أكثر مضادات الاكتئاب وصفاً في العالم، وتُستخدم في الغالب لمعالجة الاكتئاب، اضطرابات القلق، نوبات الهلع، والاضطرابات الشخصية. وبتصنيفها من الجيل الثالث من مضادات الاكتئاب، فهي معروفةٌ بقلة الآثار الجانبية مقارنةً بالأقراص الأقدم وتعمل عبر زيادة مستويات السيروتينين، وهو مادةٌ كيميائية في الدماغ يُنتجها الجسم. وللسيروتينين عدة أدوارٍ، إلا أنه بصورةٍ رئيسيةٍ يعمل على حفظ توازن المزاج.

في الدراسة الحالية، قام 22 مشاركاً من الذين لم يتناولوا العقاقير في التفكير لمدة 15 دقيقةً بينما كانت أدمغتهم تُمسح بواسطة الرنين المغناطيسيّ الوظيفيّ، وهي تقنيةٌ قادرةٌ على قياس الأوكسجين في الدم المتدفق. وفي هذه الأثناء، حلل الباحثون الصور ثلاثية الأبعاد لكل دماغٍ من أدمغة المشاركين وقاموا بقياس عدد الروابط بين الوحدات الصغيرة من الخلايا العصبية والتي تُعرف بالفوكسيلات. وبعد إعطاء كل متطوعٍ جرعةً واحدةً من عقار ليكسابرو (إيسيتالوبرام)، راقب الباحثون بحذرٍ التغيرات لهذه الروابط.

اندهش الباحثون فووراً من اكتشاف سرعة أداء جرعةٍ واحدةٍ من مثبطات استرداد السيروتينين الانتقائية، حيث عمل على تقليل الترابط الداخليّ في معظم أجزاء الدماغ خلال بضع ساعاتٍ، بينما زاد من الترابط عبر منطقتين: المُخيخ والمهاد. والمُخيخ مسئوولٌ عن مهارات التحكم الحركية والتوازن من بين بعض المهام الأخرى، بينما يُنظم المهاد الوعي والنوم واليقظة.

صرحت الدكتورة من معهد ماكس بلانك للإدراك البشريّ وعلوم الدماغ ومؤلفة هذه الدراسة جوليا ساكر: “لم نتوقع أن يكون لمثبطات استرداد السيروتينين الانتقائية تأثيرٌ بارزٌ في زمنٍ قصيرٍ أو أن تحيط الإشارة الناتجة بالدماغ كله”. تعتقد ساكر أنه بفهمٍ أفضل للاختلافات الموجودة للاستجابة الفردية لمثبطات استرداد السيروتينين الانتقائية “ربما سيساعد على التنبؤ بشكلٍ أفضل من سيستفيد من هذا النوع من مضادات الاكتئاب مقارنةً بأشكالٍ أخرى من العلاج”.

طُرح عقار ليكسابرو في عام 2002مـ، وتمت الموافقة عليه لمعالجة الاضطراب الاكتئابي الكبير واضطراب القلق العام. وعلى الرغم من أن الصداع، الغثيان، والأرق من الآثار الجانبية الأكثر شيوعاً، حذرت إدارة الغذاء والطعام أيضاً من الأفكار والميول الانتحارية نتيجةً لتعاطي العقار.

المصدر: (medicaldaily)

مضاد للاكتئاب ليكسابرو (Antidepressant Lexapro)
مثبطات استرداد السيروتينين الانتقائية (serotonin reuptake inhibitor)
د.جوليا ساكر (Dr. Julia Sacher)
السيروتينين (serotonin)
إيسيتالوبرام (escitalopram)
المخيخ (cerebellum)
المهاد (thalamus)
إدارة الغذاء والطعام (Food and Drug Administration)
معهد ماكس بلانك للإدراك البشريّ وعلوم الدماغ (Max Planck Institute for Human Cognitive and Brain Sciences)
الفوكسيلات (voxels)
مثبطات استرداد السيروتينين الانتقائية (SSRI (serotonin reuptake inhibitor))
استقصاء الصحة الوطنية وفحص التغذية (National Health and Nutrition Examination Survey)
سوزان اسكوتي (Susan Scutti)

 

Comments are closed.