تأكيد أصل آخر سلالتين من فيروس نقص المناعة البشري للغوريلا

ترجمة : علي مرضي الزهراني

عندما نتحدث عن الفيروسات التي قفزت من الأنواع الحية الأخرى إلى الإنسان فإننا بالتأكيد لن ننسى فيروس نقص المناعة المكتسب. فهذا الفيروس الذي يتسبب بمرض الإيدز الفتاك، قد قفز إلى الإنسان على الأقل في أربع مراتٍ منفصلة في التاريخ، مولداً بذلك أربع سلالات: (“إم”، “إن”، “أُو”، و”بي”)*. هذه الأربع سلالات العابرة للأنواع الحية كان لها عواقب مختلفة على البشر. فمجموعة “إم” تسبّبت في تفشّي الإيدز بإصابة أكثر من 40 ميلون شخص من خلال الانتشار عالمياً عبر أفريقيا ومن ثم إلى بقية العالم. على الطرف الآخر، وُجدت مجموعتي “إن” و “بي” في عددٍ قليلٍ من الأفراد في الكاميرون. أما المجموعة “أو” فبالرغم من أنها ليست بحجم انتشار مجموعة “إم” إلا أنها أصابت قرابة 100.000 شخص في غرب وسط أفريقيا.

في أبحاثٍ سابقة حول أُصول هذه السلالات وجد الباحثون أن مجموعتي “إم” و “إن” تعود جذورها إلى مناطق جغرافية تتميز بوجود مجتمعات للشمبانزي في جنوب الكاميرون، بينما ظل الغموض يحيط بأصول مجموعتي “أو” و “بي”. لكن نتائج دراسة جديدة نُشرت هذا الأسبوع في وقائع الأكاديمية الوطنية للعلوم تؤكد تبدد هذا الغموض وأن أصول مجموعتي “أو” و “بي” تعود للغوريلا.

فبقيادة د. مارتين بيتيرز من جامعة مونتبيلير، والبروفيسور بيتريس هان، وآخرون من جامعة بينسيلفينيا – قام فريق دولي من العلماء بالبحث عن دليلٍ لإصاباتٍ بالفيروسات القردية في الغوريلا فيروس نقص المناعة القِّردي*، وذلك بفحص عيّنات للبراز مأخوذة من غوريلا السهول الغربية، وكذلك الشرقية، إضافةً للغوريلا الجبلية في الكاميرون والغابون والكونغو وأوغندا. وبذلك تم التعرف على أربع مواقع ميدانية في جنوب الكاميرون حيث آوت غوريلا السهول الغربية فيروس فيروس نقص المناعة القِّردي.

توضح هاهن: “لقد كشف التسلسل الفيروسي عن درجة كبيرة من التنوع الجيني بين عينات الغوريلا المختلفة، فـإثنين من سلالات فيروس الغوريلا كانت مرتبطة بشكل وثيق مع مجموعتي “أو” و”بي”. مما يخبرنا بأن أصل المجموعتين يعود إلى غوريلا السهول الغربية.”
يضيف د.بيتيرز: “إن فهم أصول الأمراض المستجدة أمر بالغ الأهمية لقياس مخاطر العدوى البشرية في المستقبل، وبهذه الدراسة إضافةً للدراسات الأخرى التي أجراها فريقنا في الماضي، يبدو واضحاً بأن الشمبانزي والغوريلا تأوي فيروسات قادرة على عبور حاجز الأنواع إلى البشر، ويمكن لها التسبب في تفشي أمراض رئيسية.”

فيروس نقص المناعة البشري: HIV
وقائع الأكاديمية الوطنية للعلوم: PNAS
“إم”:M
“إن”:N
“أو”:O
“بي”:P
SIVgor: فيروس نقص المناعة القِّردي، سلاسة الغوريلا

 

المصدر (Sciencedaily)

Comments are closed.