أهم عشرة اكتشافاتٍ علميةٍ لعام 2016مـ

جمع وإعداد: لمياء أحمد بن إبراهيم.

شهد هذا العام اكتشافاتٍ علميةٍ عظيمةٍ أقرب ما تكون إلى الخيال، فها هو عام 2016مـ ينصرم سارداً في نهايته قائمةً عظيمةً من الإنجازات والتطورات التقنية والمعرفية، والتي تشبه إلى حدٍ كبيرٍ مقطعاً من فيلمٍ سينمائيٍ يحاكي المستقبل أو قصةً من الخيال العلمي، بدءاً من رصد الموجات التثاقلية ووصولاً إلى تأكيد شكلٍ جديدٍ للنواة الذرية. إن هذه الاكتشافات العلمية ستغير من مفهومنا عن العالم الذي نعيش فيه بالتأكيد، وستعطينا نظرةً أعمق تقودنا إلى سبر أسرار الكون، وسنستعرض هنا قائمتنا لأهم عشرة اكتشافاتٍ وإنجازاتٍ علميةٍ شهدناها في عامنا الماضي:

  • اكتشاف ورصد الموجات التثاقلية التي تنبأ بها أينشتاين قبل مئة عامٍ:

فتح لنا مرصد الموجات التثاقلية بتداخل الليزر (أو الـ ليقو اختصاراً) نافذةً جديدةً على الكون لم يسبق لها مثيلٌ عندما قام برصد الموجات التثاقلية (تموجاتٍ في نسيج الزمكان) لأول مرةٍ في التاريخ، حيث تنشأ هذه الموجات عندما يدور جسمين ضخمين حول بعضهما كالثقوب السوداء، فتسبب بدورانها اهتزازاتٍ عنيفةٍ جداً على شكل موجاتٍ تمدد وتكمش الكون أثناء مرورها به (ومنه الأرض)، وهذا بدوره أكد مفهوم الجاذبية في النسبية العامة التي تنبأ بها اينشتاين عام 1915مـ.

للمزيد عن الموضوع تفضل بقراءة هذه المقالات:
1- العلماء يرصدون موجات الجاذبية لأول مرةٍ مباشرةً
2- ما هي موجات الجاذبية؟

 

  • اكتشاف ذيل ديناصورٍ في قطعةٍ من الكهرمان يبلغ عمرها 99 مليون عاماً:

أبهر هذا الاكتشاف العلماء في جميع أنحاء العالم ليعود بخيالهم إلى العصر الطباشيري، أيّ إلى ما قبل 99 مليون عاماً. حيث عٌثر في بورما (أو مينيمار سابقاً) على قطعةٍ من الكهرمان حُفظ بداخلها ذيل ديناصورٍ مكسوٍ بالريش بشكلٍ جيدٍ، كما حُفظت العظام والأنسجة اللينة من التلف. وهذه هي المرة الأولى التي يُعثر فيها على عينةٍ مكسوةٍ بالريش، كما أشار فريق البحث بأن القطعة المكتشفة قد تعود لأحد الديناصورات من نوع كولورسور.

  • اكتشاف كوكبٍ شبيهٍ بالأرض يدور حول أقرب نجمٍ للشمس:

على الرغم من أن اكتشاف الكواكب الصالحة للمعيشة في مجموعةٍ شمسية قريبةٍ كان دائماً جزءاً من أفلام الخيال العلمي، إلا أن هذا العام شهد اكتشاف ذلك الكوكب المرجو، حيث أعلن المرصد الأوروبي الجنوبي عن اكتشاف كوكبٍ شبيهٍ بالأرض أطلق عليه العلماء اسم بروكسيما بي، والذي يدور حول أقرب نجمٍ الى الشمس والمُسمى بـ بروكسيما سنتوري.  ويتحرك هذا الكوكب الصخري المُكتشف حديثاً في المنطقة التي تجعل من الممكن وجود ماءٍ سائلٍ على سطحه، ويبلغ الحد الأدنى لكتلته 1.3 مرة من كتلة الأرض، كما يستغرق 11.2 يوماً لإكمال دورةٍ كاملةٍ حول نجمه.

 

  • إضافة أربعة عناصر كيميائيةٍ جديدةٍ للجدول الدوري:

تم أخيراً اكمال الصف السابع من الجدول الدوري للعناصر الكيميائية في حدثٍ مبهرٍ لكل كيميائيٍ متلهفٍ لرؤية إتمام جدوله الأكثر أهمية، ولقد اقترحت بعض الأسماء للعناصر الكيميائية الجديدة ورُفعت إلى الاتحاد الدولي للكيمياء البحتة والتطبيقية، وتم لاحقاً الموافقة عليها بالتصويت ليصبح الجدول الدولي للعناصر بذلك مكتملاً حتى هذه اللحظة. ولقد سُميت هذه العناصر بالترتيب: 113- نيهونيوم (نسبةً إلى اليابان)، 11- موسكوفيوم (نسبةً إلى موسكو)، 117- تينيسين (نسبةً إلى ولاية تنيسي الأمريكية)، و 118-اوغانيسون (نسبة إلى العالم الروسي يوري أوغانيسون).

للمزيد عن الموضوع تفضل بقراءة هذا المقال:
إعلان مقترحات أسماء العناصر الذرية الجديدة

  • اكتشاف موروثةٍ جديدةٍ تساهم في مرض التصلب الجانبي الضموري:

نشرت جمعية مرض التصلب الجانبي الضموري بياناً صحفياً تعلن فيه أن الباحثون اكتشفوا موروثةً جديدةً تدعى “إن إي كاي 1″، والتي تساهم في هذا المرض وهي مسؤولةٌ أيضاً عن 3% من حالات الإصابة به. ولقد شارك في هذا الإكتشاف أكثر من 80 باحثاً من 11 دولةٍ حول العالم، والذين حصلوا على تمويلهم من التبرعات القادمة من تحدي دلو الثلج الذي اشتهر خلال العام الماضي.

  • العثور على أدلةٍ لوجود كوكبٍ تاسعٍ في المجموعة الشمسية:

وجد الباحثون في معهد كاليفورنيا للتقنية (كالتيك) دليلاً على وجود كوكبٍ تاسعٍ في المجموعة الشمسية، والذي تبلغ كتلته وفقاً لحساباتهم 10 أضعاف كتلة الأرض، كما تفوق كتلته كتلة الكوكب القزم بلوتو بخمسة الأف ضعفٍ. ويحتاج هذا الكوكب المرجو انضمامه للمجموعة الشمسية إلى 20 ألف سنةٍ ليكمل دورانه حول الشمس، ولكن الباحثين أشاروا إلى أنهم لم يرصدوه حتى الآن، وإنما بنوا توقعاتهم على وجوده على عملياتٍ رياضيةٍ ومحاكاةٍ حاسوبيةٍ، وتنبأوا برصده عبر المناظير الفضائية في غضون خمسة أعوامٍ أو أقل.

للمزيد عن الموضوع تفضل بقراءة هذا المقال:
الكشف عن أجرامٍ جديدةٍ في النظام الشمسيّ

  • العثور على أكبر عددٍ أوليٍ حتى الأن:

في عصر الحاسوب والبرمجة، شكل هذا العام بدايةً رائعةً لعلماء الرياضيات بعد أن استطاع حاسوبٌ في ولاية ميسوري بالولايات المتحدة الأمريكية أن يكتشف أكبر عددٍ أوليٍ عرفه البشر إلى هذا اليوم، حيث يتكوّن العدد المُكتشف من 22 مليون رقمٍ، وهو يكبر العدد الأولي الذي تم اكتشافه قبله بخمسة ملايين رقمٍ. ولقد جاء هذا الاكتشاف كجزءٍ من مشروع “بحث الإنترنت العظيم عن أعداد مرسين الأولية”، وهو المشروع الذي ربط آلاف الحواسيب بالأنترنت على مدى العشرين عاماً الماضية للبحث عن هذا الرقم، وتكمن أهمية هذا الاكتشاف في تحسين تقنيات التشفير واختبار قوة الحواسيب.

  • وصول المركبة جونو إلى كوكب المشتري:

بعد رحلة استمرت خمسة أعوامٍ، وصلت المركبة الفضائية جونو إلى أكبر كواكب المجموعة الشمسية أخيراً، حيث دخلت هذا العام مدار المشتري بنجاحٍ. ويعتقد العلماء أن المشتري من أوائل الكواكب التي تكونت في نظامنا الشمسي، وسيمكننا هذا الإنجاز من الإجابة على التساؤلات حول طريقة تكوّن الكواكب وفهمها بشكلٍ أدق، كما ستقوم بقياس كمية الماء، دراسة غلافه الجوي، والبحث عن العناصر الثقيلة على الكوكب.

للمزيد عن الموضوع تفضل بقراءة هذا المقال:
مركبة جونو الفضائية تصل إلى مدار المشتري

  • اكتشاف علاجٍ جديدٍ لمرض الزهايمر:

تمكنت مجموعةٌ من العلماء من إيجاد علاجٍ جديدٍ يُوقف مشكلة فقدان الذاكرة لدى مرضى الزهايمر، حيث لاحظ الباحثون أن المرضى أظهروا تراجعاً في عملية تدهور قدراتهم الإدراكية عندما تناولوا هذا العقار الذي تمت تسميته أدوكانوماب، لتتبع ذلك الأبحاث التي تثبت أن تناول العقار الجديد يؤدي إلى انخفاض كمية رواسب بروتين الأميلويد (المسببة للمرض) كلما تناول المريض جرعةً أكبر من الدواء، وأكد العلماء أن هذه النتائج ما تزال محل الدراسة لتقييم مدى فعاليته في معالجة المرضى دون أن يشكل خطراً على حياتهم.

  • تأكيد وجود شكلٍ جديدٍ من النوى الذرية على شكل الكمثرى:

تم في خلال هذا العام تأكيد رصد شكلٍ جديدٍ للنوى الذرية، حيث وُجدت هذه النوى غير المتناظرة والتي تمتلك شكل الكمثرى لأول مرةٍ عام 2013مـ على يد الباحثين في المنظمة الاوروبية للأبحاث النووية (سيرن) في نظير الراديوم -224، وتم في هذا العام تأكيد وجودها في نظير الباريوم-144. ويُعد هذا أمراً ذو أهميةٍ هائلةٍ جداً ومن الاكتشافات العظيمة، حيث أن معظم النظريات الأساسية في الفيزياء مبنيةٌ على التناظر، بينما يظهر هذا الاكتشاف أنه من الممكن أن تمتلك النواة كتلةً أكبر على أحد جانبيها. ولقد دفع هذا الاكتشاف الفريق إلى اقتراح أن هذا التوزع غير المتساوي للكتلة والشحنة في النوى قد يفسر سبب مرور الوقت إلى الأمام وليس إلى الخلف.

للمزيد عن الموضوع تفضل بقراءة هذا المقال:
الفيزيائيون يؤكدون وجود نواةٍ بشكل الكمثرى

لقد كانت سنةً حافلةً بالكثير من الإثارة والاكتشافات بلا شك، وإنني متيقنة أننا مقبلون على سنواتٍ أكثر حماسةً وإثراءً للمعرفة البشرية العلمية. فكونوا على مقربةٍ منا لتكونوا على إطلاعٍ بكلّ ما هو جديدٌ ومفيدٌ.

فهرس المصطلحات:

الموجات التثاقلية gravitational waves
ليقو LIGO
العصر الطباشيري Cretaceous
كولورسور coelurosaur
بروكسيما سنتوري  Proxima Centauri
بروكسيما بي  Proxima b
الاتحاد الدولي للكيمياء البحتة والتطبيقية IUPAC
نيهونيوم Nihonium
موسكوفيوم Moscovium
تينيسين Tennessine
أوغانيسون Oganesson
يوري أوغانيسون  Yuri Oganessian
التصلب الجانبي الضموري ALS
إن إي كاي 1 NEK1
بحث الإنترنت العظيم عن أعداد مرسين الأولية Great Internet Mersenne Prime Search
أدوكانوماب aducanumab

المصادر:

Caltech Researchers Find Evidence of a Real Ninth Planet
NASA’s Juno Spacecraft in Orbit Around Mighty Jupiter
Gravitational Waves Detected 100 Years After Einstein’s Prediction
Planet Found in Habitable Zone Around Nearest Star
The largest prime number to date has been discovered, and it’s 22 million digits long
Four new elements officially added to periodic table
First Dinosaur Tail Found Preserved in Amber ALS Ice Bucket Challenge Donations Lead to Significant Gene Discovery
Alzheimer’s disease breakthrough as new drug clears toxic proteins from patients’ brains
Physicists just confirmed a pear-shaped nucleus, and it could ruin time travel forever

 

 

 

 

Website Comments

  1. احمد الحربي

    استخدمت في فقرة اكتشاف عدد اولي جديد عبارة “… 22 مليون رقم” لو استخدمت كلمة “خانة” بدل “رقم” لكن اوضح في التعبير، شكراً لك.

  2. سليمان

    ارجوا مراجعة الخبر المتعلق باكتشاف علاج لمرض الزهايمر والتأكد من مصداقيته ..!!