ناسا تجد أرضاً أخرى شبيهةً بكوكبنا كثيراً

ترجمة: فارس بوخمسين

أعلنت وكالة ناسا الفضائية عن اكتشاف “ابن العم القريب للأرض”، والذي قد يحتوي غلافه الجوي على الماء، مما يعني امكانية تواجد الحياة في الفضاء الخارجي أيضاً.

استند هذا التطور المدهش على مراقبات التلسكوب الفضائي الباحث عن الكواكب كيبلر، والذي كان يمسح مجرة درب التبانة بحثاً عن كواكب شبيهة بالأرض منذ عام ٢٠٠٩مـ.

اكتشف هذا التلسكوب أكثر من ١٠٠٠ كوكبٍ محتملٍ إلى الآن، ولكن لجنةً مكونة من أربعة علماءٍ بارزين أعلنت عن وجود كيبلر ٤٥٢ب، وهو كوكبٌ وُصف بكونه “ابن العم القريب الأرض”، والذي يبعد حوالي ١٤٠٠ سنة ضوئية.

وهذا هو الكوكب الأول الذي يتم اكتشافه في المنطقة المقارنة القابلة للسكن لكوكبنا بالنسبة لبعده عن شمسه، والتي يُقارن حجمها أيضاً بشمسنا. ويبلغ حجم هذا الكوكب أكبر من كوكبنا بستين بالمئة.

وقالت ناسا أنها ما زالت تحلل البيانات القادمة من التلسكوب، ولكن هنلك “فرصةً أكبر من أي وقتٍ مضى” أن كيبلر٤٥٢ب سيكون صخرياً وان حرارته ستكون مناسبةً لتوليد المياه، “وهي المكونات الأساسية الحسا،كما نعرفها.”

قال العلماء أنهم لم يعرفوا حتى الآن إذا ما كان الكوكب يدعم الحياة، ولكنهم أضافوا أن ضوء شمس نجمه يُقارن بذلك الذي نعرفه على الارض. كما يُقدر عمر شمس ذلك الكوكب بحوالي ستة بلايين سنة ضوئية، أي أنها أكبر من شمسنا بحوالي ١.٥ بلييون سنة.

قال رئيس محللين بيانات كيبلر في مركز أيمز للأبحاث في ناسا بمدينة موفيت فيلد في ولاية كاليفورنيا، وقائد الفريق الذي اكتشف كيبلر ٤٥٢ب جون جينكز: “يمكننا أن نعتبر كيبلر كابن عم الأرض الأكبر، مما يتيح لنا الفرصة لفهم والتعمق في بيئة الأرض المتطورة.”

وأضاف: “إنها لحظةٌ ملهمةٌ باعتبار أن هذا الكوكب قضى ٦ بلايين سنةً في المنطقة القابلة للسكن لنجمه، وهي مدةٌ أطول من عمر الأرض. إن هذه فرصةٌ أساسية لظهور الحياة إذا توفرت المكونات الضرورية والشروط الملائمة لوجود الحياة على هذا الكوكب.” وقالت ناسا أن لهذا الكوكب قوة جاذبيةٍ أكبر بضعفين من الأرض وأن سنته ستستمر إلى ٣٨٥ يوماً.

وقالت الوكالة في تصريحٍ: “لا يعرف العلماء إذا ما كان كوكب كيبلر ٤٥٢ب يدعم الحياة أو لا. ما نعرفه عن الكوكب هو أنه أكبر من الأرض بحوالي ستين بالمئة، مما يضعه في خانةٍ نسميها الأرضين-الكبرى.” وأضاف: “مع إنه لم يتم تحديد كتلة وتركيب هذا الكوكب، إلا أن الأبحاث السابقة وجدت أن للكواكب التي بحجم كيبلر ٤٥٢ب فرصةٌ أكبر لآن تكون صخريةً.”

المصدر (independent)

Comments are closed.