النزاع في عالم البكتيريا قد يوّلد التعاون

ترجمة: عبد الرحمن عمير الشهري.
مراجعة: ريم عبدالله.

إن اغتيال البكتيريا لبعضها البعض عندما تزدحم مع بعضها قد يؤدي بشكلٍ ساخرٍ إلى تفضيل تطور التعاون. حيث تطلق بكتيريا ضمات الهيضة (فايبريو كوليرا) حُقناً من السم المحملة على نوابضٍ عندما تتدافع مع جاراتها على صدف السلطعون (أو السرطان). وحينها ستموت سُلالات الضمات الهيضة المختلفة وراثياً، بعكس تلك ذات الموروثات المناعية المشابهة التي ستنجو.

قال ويليام راتكليف من معهد جورجيا للتكنولوجيا في أتلانتا في الخامس من أغسطس في المؤتمر الثاني للجمعية الأمريكية لعلم الأحياء الدقيقة عن تطور الميكروبات التجريبي: أنه في كلٍّ من معارك المختبرات ومحاكاة الحواسيب، يمكن لهذا التقاذف بين الجيران مع مرور الوقت أن يقسم خليطاً عشوائياً من السلالات إلى سطحٍ مرقعٍ مصنوعٍ من كتلٍ مكوّنةٍ من السلالة ذاتها. وهذا التغير من الاختلاط الكامل إلى الرقع غير المنتظمة يعمل كعملية فصلٍ لأطوار المعادن (ما يسمى بـ نموذج أ للانتقال من الفوضى إلى النظام)، والذي لم يسجل سابقاً في الكائنات الحية.

قال زميلٌ بمعهد جورجيا للتقنية براين هامر أن هذا التوزيع المتكتل يعزز ظهور التعاون بالرغم من أصله القاتل، كإفراز المواد المفيدة لكامل المجتمع. حيث وجد تحليلٌ لأكثر من ٤٠٠ سلالةٍ من البكتيريا من ٢٦ جنساً أنه كلما اتقنت سلالات الميكروبات صنع الأسلحة، كلما كُرست موروثاتٌ أكثر للإفرازات في هذه السلالات.

بذلك، تعد الرقع التعاونية من البكتيريا ذات أهميةٍ، وذلك بسبب تكوينها للدفاعات المخيفة مثل الأغشية الحيوية. كما تعد ذات أهميةٍ أيضاً لعلماء الأحياء الذين يحاولون قطف أو إعادة زراعة البكتيريا الطبيعية في القناة الهضمية.

المصدر (sciencenews)

براين هامر (Brian Hammer )
ويليام راتكليف (William Ratcliff )
نموذج أ للانتقال من الفوضى إلى النظام (order-disorder transition )
ضمات الهيضة (فايبريو كوليرا) (Vibrio cholera )

Article Tags

Comments are closed.