الطاقة الشمسية تنتشر عالمياً مع سقوط التكلفة

كتابة: كريس مارتين.
ترجمة: عبدالحميد شكري.

يوم جيدٌ فعلاً! فبحلول عام 2040مـ، ستزوِّد الألواح الشمسية على الأسطح حوالي ربع الكهرباء في أستراليا، وذلك لانخفاض التكاليف ووفرة ضوء الشمس الذي يجعل الخلايا الكهروضوئية مصدر الطاقة الأرخص في القارة.

وفقاً لتقرير “تطلعات الطاقة الجديدة لعام 2017مـ” الصادر عن منظمة بلومبرج لتمويل الطاقة الجديدة، فإن 20% من طاقة البلاد ستأتي من الألواح على أسطح المنازل السكنية، وستحصل ألمانيا على 15% من هذه الأنظمة الصغيرة في عام 2040مـ، ويُقارن ذلك بنحو 5% بالنسبة للولايات المتحدة والهند.

بفضل مزارع الطاقة الشمسية الكبيرة على نطاق المرافق والمزارع الشمسية التجارية، فإن الطاقة المستمدة من الشمس تتسع بسرعةٍ مع استمرار تحفيز الطلب الناتج عن انخفاض التكاليف، وستنخفض تكلفة الطاقة الشمسية على مدى عمر النظام بنسبة 66% بحلول عام 2040مـ، والتي تُعد بالفعل فقط رُبع ما كان عليه في عام 2009مـ، وستكون الطاقة الشمسية أرخص من الفحم في كل مكانٍ تقريباً في غضون أربع سنواتٍ.

ستُزوّد المنازل ذات الألواح السطحية على نحوٍ متزايدٍ ببطارياتٍ لتخزين الإمدادات الزائدة، وذلك لأن الطاقة الشمسية لا تُنتج إلا خلال ساعات النهار، وسيتجاوز تخزين البطارية من النطاق الصغير نمو أنظمة المرافق الكبيرة على مدى السنوات القليلة المقبلة. وستتجاوز السعة المثبتة للنظم المنزلية والمكاتب سعة المخزونات الكبيرة لنطاق المرافق خلال عقدٍ من الزمان، مع استثماراتٍ تصل إلى 16.9 مليار دولارٍ على مدى فترة خمس سنواتٍ من عام 2026مـ إلى عام 2030مـ.

ستساعد الطاقة الشمسية وتخزينها في الإسهام بانخفاضٍ عالميٍّ في حرق الوقود الأحفوريّ وانبعاثات ثاني أكسيد الكربون، حيث أظهر التقرير أن انبعاثات الغازات الدفيئة سترتفع إلى ذروتها في عام 2026مـ، وتقل بنسبة 4% في عام 2040مـ عن عام 2016مـ.

المصدر: (bloomberg)

كريس مارتين (Chris Martin)
الخلايا الكهروضوئية (photovoltaics)
تطلعات الطاقة الجديدة 2017 (New Energy Outlook 2017)
منظمة بلومبرج لتمويل الطاقة الجديدة (Bloomberg New Energy Finance)

Comments are closed.