من القاهرة إلى السحابة الإلكترونية

المصري طاهر الجمل أقسى حارس لأمن الإنترنت.

أُعيد نشر هذا المقال بالتعاون مع MIT Technology Review بالعربي

 

هنا البرازي  |

يحلم طاهر الجمل بمستقبل تستغِل فيه كل الشركات توفّر سحابة إلكترونية آمنة. وبصفته كبير مسؤولي الأمن التكنولوجي في شركة “سايلز فورس” Salesforce العالمية المختصة بالسحابات الإلكترونية ومقرها مدينة سان فرانسيسكو الأميركية، يقول إنّ عملية الإنتقال من الحوسبة الموضعية إلى تقديم خدمات الشركات على شبكة الإنترنت باتت حتمية ومثيرة للاهتمام.

جمال، إبن مسؤول رفيع المستوى في وزارة الصحة في الحكومة المصرية أثناء حكم الرئيس أنور السادات نشأ وترعرع في منطقة مصر الجديدة، إحدى ضواحي القاهرة. إبن التاسعة والخمسين من العمر الذي كان قد التحق بجامعة القاهرة في زمن لم تكن فيه شبكة الإنترنت موجودة ولا الهواتف الذكية وحوسبة السحابات الإلكترونية، لكنه لطالما كان ولعًا ومهتمًا بالرياضيات وحلّ المسائل. استكمل الجمل دراسته بعدها في جامعة ستنافورد Stanford University في ولاية كاليفورنيا الأميركية، حيث حصل على شهادة الدكتوراه في مجال نظرية المعلومات. هذا ما أوصله إلى عالم التشفير ونظرية الأرقام ومن بعدها تمكن من العمل في أهم الشركات الرائدة في وادي السيليكون Silicon Valley كشركة “هيوليت باكرد” Hewlett-Packard المختصة في تكنولوجيا المعلومات وشركة “نيتسكايب” Netscape المختصة بخدمات الحاسوب.

 

عراب بروتوكول طبقة المنافذ الآمنة

إنطلقت مسيرة الجمل المهنية فعليًا بعد انضمامه إلى شركة “نيتسكايب”، حيث ساهم في اختراع تكنولوجيا تشفير أمنية هي بروتوكول طبقة المنافذ الآمنة المعروفة باسم “أس أس أل” SSL (وهي ممثلة برسم القفل الموجود قبل اسم المواقع الالكترونية المحمية). بالإضافة إلى خلفها بروتوكول طبقة النقل الآمنة، ما زال بروتوكولا التشفير هذين مستخدمين حتى يومنا هذا لإنشاء صلات آمنة بين المواقع الإلكترونية ومتصفحات الإنترنت. هما فعليًا عماد الأمن الخاص بالمتصفحات كـ “إنترنت إكسبلورير” Internet Explorer و”سفاري” Safari و”كروم” Chrome.

إذا بحثتم عن “مخترع بروتوكول طبقة المنافذ الآمنة” على موقع “غوغل” Google ستجدون اسمه. من بعد أن أتم دوره في تأمين الحماية لمتصفحات الإنترنت، وأنشأ المعايير المستخدمة حتى يومنا هذا في الخوارزميات… أكمل المقال

Comments are closed.