الحافلة الحيوية: تسخير الفضلات للحفاظ على البيئة

* ترجمة: أحمد بوزيد

 

من الممكن أن تكون وسائل النقل العام التي يتم تزويدها بالطاقة المستخلصة من فضلات البشر والمجاري هي التوجه الكبير القادم للطاقة المستدامة. حيث أن “الحافلة الحيوية” البريطانية شرعت في أول رحلةٍ لها اليوم، والتي تدار بالكامل بواسطة غاز الميثان الحيوي الذي يتم إنتاجه من خلال معالجة المخلفات والمجاري في مصنعٍ من ادارة شركة التقنية الحيوية “جينيكو”. وستقوم بادارة الحافلة التي تسع 40 راكباً شركة “باث بص”، وستقوم بنقل الركاب ما بين مدينة باث ومطار بريستول. وتستطيع هذه الحافلة السفر لمسافة 186 ميل بالاعتماد على خزانٍ واحدٍ من الغاز، مما يحتاج تقريباً إلى مخلفات خمس أشخاص على مدى سنةٍ واحدةٍ لملئه.

ومن الممكن لحافلة الفضلات هذه أن تعمل على تحسين جودة الهواء، حيث أن غاز الميثان الحيوي ينتج انبعاثاتٍ أقل من وقود الديزل الاعتيادي. وكما صرح محمد صادق المدير العام لجينيكو في مؤتمرٍ صحفي: ” لقد تم تزويد هذه الحافلة الحيوية بالطاقة من خلال الأشخاص المحليين، ومن المحتمل جداً أنهم أنفسهم من يركبون الحافلة.”

وقد كان هنالك حافلات حيوية سابقة لهذه. ففي 2010مـ، قامت شركة “غرين فيول” بتحويل سيارة الخنفساء من فولكس واجن إلى سيارة تعمل بالغاز الحيوي. وفي سنة 2009 في مدينة أوسلو النرويجية، تم تحويل 80 حافلة نقل عام إلى حافلات تعمل على الميثان الحيوي. وقد بدأت بعض الدول الأوروبية مثل السويد باستخدام الغاز الحيوي للمركبات منذ سنوات.

وبعيداً عن دعابة دورات المياه، فإن غاز الميثان الحيوي يعتبر مصدراً فعلياً للطاقة المتجددة. ويتوجب على الحكومات ألا “تقبض” الجهود الساعية لإدخال هذا النوع الجديد من الطاقة لوسائل النقل العامة. ومن المتوجب فعلاً أن “يُفرّغوا” حافلاتٍ تعمل بالفضلات في كل شارع.

المصدر (quartz)

 

Comments are closed.