مبادئ الاتصال العلمي: الكتابة العلمية

كتابة: عهود القثامي.

تعتبر الكتابة من أهم أشكال الاتصال وأكثرها استخداماً وتأثيراً فيما يتعلق بتحقيق أهداف الاتصال الأساسية من تكوين رسالةٍ ما وإيصالها إلى الجمهور المستهدف، الخ. وتعتبر الكتابة العلمية تحديداً حلقة وصلٍ ما بين العالم أو الباحث والمتلقي أو القارئ. حيث يلعب الكاتب هنا دور الوسيط بين تلك الجهتين ويساهم في ايصال الأفكار العلمية المعقدة بصورةٍ سهلةٍ ومبسطةٍ إلى القارئ. ولهذا النوع من الكتابة دورٌ فعالٌ في نشر العلوم بصورةٍ أكبر بين العامة وتسهيل تداول الأخبار العلمية التي قد تكون أحياناً محصورة في الأوساط العلمية والأكاديمية فقط.

فيما يلي مجموعة من المبادئ ترتكز عليها الكتابة العلمية بشكل أساسي:

أولاً: تحديد الشريحة المستهدفة:

على الكاتب أن يحدد وبشكلٍ دقيقٍ شريحة الجمهور المستهدفة والتي يرغب في إيصال الرسالة العلمية إليها من خلال المقال المكتوب. وقبل البدء في الكتابة، يمكن للكاتب أن يطرح على نفسه الأسئلة التالية:

  • من هي الشريحة المجتمعية التي قد يعنيها نشر مثل هذا الخبر ومن الممكن أن تستفيد منه أو تتأثر به؟
  • ما هي الرسالة أو الغرض من كتابتي لهذا المقال؟ هل هو لزيادة الوعي العام بموضوعٍ ما، أو للتأثير على فئةٍ ما قد تملك صنع القرار، الخ؟ الإجابة الواضحة على هذا السؤال من شأنها تحديد الشكل العام للمقال العلمي وطريقة تكوين الرسالة الأساسية من خلالها بالإضافة إلى اللغة المستخدمة للقيام بذلك.
  • أين سيتم نشر المقال؟ في مجلةٍ علميةٍ أو جريدةٍ محليةٍ معروفةٍ أو موقعٍ الكترونيٍ، الخ؟ اختيار المكان الذي ينشر فيه المقال العلمي يعتمد بشكلٍ أساسيٍ على تحديد الشريحة المستهدفة.

مثال: مقالٌ بعنوان “تقنيةٌ جديدةٌ لمساعدة المكفوفين على العيش بشكلٍ أفضلٍ”.

  • الشريحة المستهدفة: المهتمين بالتقنية وأحدث تطوراتها، المكفوفين، المراكز الصحية والجمعيات التطوعية التي تعنى بهذه الفئة من المجتمع، ورجال الأعمال واللذين من الممكن أن يدعموا مثل هذه المشاريع ويساعدوا في إيصالها لمن يحتاجها.
  • الغرض أو الرسالة الأساسية: تسليط الضوء على مثل هذه الإنجازات التقنية وتثقيف المجتمع بها.
  • مكان نشر المقال: مجلةٌ علميةٌ على الإنترنت تهتم بشكلٍ محددٍ بمجال التقنية وأخبارها.

ثانياً: البحث:

قبل البدء في الكتابة، لا بد للكاتب أن يقرأ في الموضوع المطروح بشكلٍ مكثفٍ، ويحاول أن يلم بأحدث التطورات في المجال تفادياً لأيّ معلوماتٍ خاطئةٍ أو قديمةٍ وغير ملائمة قد تنشر للعامة. وقد يكون البحث في المصادر عن طريق الكتب أو الإنترنت أو حتى سؤال أهل الاختصاص من أجل تحقيق فهمٍ أكبرٍ للموضوع المطروح وبالتالي الكتابة بشكلٍ أفضلٍ عنه.

من الأمور المهمة أيضاً حين الشروع في كتابة مقالٍ علميٍ هو أن يطرح الكاتب على نفسه السؤال التالي: “لماذا سيهتم القارئ بمحتوى هذا المقال؟”. والإجابة على هذا السؤال مهمةٌ لأنها تجبر الكاتب أن يضع نفسه في مقام القارئ، وبالتالي سينظر للمقال المراد كتابته بنظرةٍ مستقلةٍ وموضوعيةٍ بعيدةٍ عن أيّ مصالح أو اهتماماتٍ شخصيةٍ. وهذا يعتمد بدءاً على اختيار الموضوع الذي قد يثير اهتمام القارئ من خلال دراسة الشريحة المستهدفة وصياغته بطريقةٍ مناسبةٍ تحقق الهدف المرجو من النشر.

ثالثاً: الكتابة:

يجب على الكاتب أن يراعي عدداً من العوامل التي تضمن سلاسة ايصال المعلومة العلمية الدقيقة إلى القارئ:

  • الوضوح: الكتابة بلغةٍ واضحةٍ ومفهومةٍ تجعل المقال العلمي أسهل للقارئ وأنجح في إيصال الرسالة الأساسية للمتلقي.
  • يُفضل الابتعاد عن استخدام المصطلحات العلمية الدقيقة، والتي قد يصعب على القارئ العادي فهمها والتعامل معها.
  • يحبذ اختصار الأفكار العلمية المعقدة في جملٍ سهلةٍ وبسيطةٍ تجعل المقال مفهوماً بشكلٍ أكبرٍ لدى شرائح مختلفة من القراء.
  • دعم المقال بتضمين نظرةٍ تاريخيةٍ مختصرةٍ عن الموضوع المطروح، ومراحل تطوره والأبحاث التي قد أجريت مسبقاً في ذات المجال والنتائج التي تم التوصل إليها. وهذا يعطي القارئ مفهوماً أشمل عن الموضوع المطروح وبالتالي سهولةً في التعامل مع بقية المعلومات المطروحة فيه.
  • دعم المقال بعددٍ من الأبحاث والمصادر الحديثة المتعلقة بذات الموضوع بشكلٍ ضمنيٍ، وذلك لإضفاء نوعٍ من المصداقية العلمية للمقال.
  • تحديد عددٍ معينٍ من الخبراء أو أهل الاختصاص لإجراء مقابلاتٍ معهم وأخذ آرائهم حول الموضوع المطروح. فمثلاً: لو أخذنا موضوع “اختراع تقنيةٍ جديدةٍ لتحلية المياه وإيصالها إلى القرى الفقيرة النائية”، فسيكون من الممكن إجراء مقابلة مع كل من: صاحب المشروع أو التقنية الجديدة، خبيرٍ مستقلٍ في مجال تنقية المياه لإبداء رأيه حول الموضوع ودعم التقنية المطروحة، خبيرٍ اقتصاديٍ أو ناشطٍ في المجال الإنساني لشرح الوضع في تلك القرى النائية ومدى حاجة السكان لمثل هذه التقنية، وغيرهم …
  • ربط الموضوع المطروح بالواقع المباشر للقارئ، وذلك بواسطة تسليط الضوء على إيجابيات وسلبيات الموضوع أو عرض أمثلةٍ معينةٍ من المخاطر أو التعقيدات الممكنة صاحبة التأثير المباشر على القارئ نفسه. ومن شأن هذه الخطوة تحديداً أن تشعر القارئ بأن الأمر يعنيه ويمكن له أن يشارك فيه بطريقة أو بأخرى.

رابعاً: النشر:

اختيار وسيلة النشر الملائمة للمقال يساهم في ايصال الرسالة الرئيسية للشريحة المستهدفة والمحددة مسبقاً بشكل أسرع وأكثر فعاليةُ. قد تتنوع وسائل النشر ومن الممكن نشر ذات المقال في عدة وسائل في نفس الوقت. وبالنظر إلى الشريحة المستهدفة من المقال، يمكن نشره في جريدة محلية أو مجلة علمية مرموقة أو حتى مدونة علمية أو مجلة رقمية تهتم بذات الموضوع.

الاتصال (Communication)
الاتصال العلمي (Science Communication)
الكتابة العلمية (Science Writing)
الشريحة المستهدفة(Target Audience)
صنع القرار (Decision Makers)

روابط مفيدة:

The American Association for the Advancement of Science: Communication Toolkit
Brown University’s Quick Guide to Science Communication
National Association of Science Writers
MIT: Sentence Structure of Technical Writing
List of popular science magazines

 

Comments are closed.