ضرر أوقات الدوام المدرسي على تعلم وصحة الطلاب

ترجمة: البندري السعدان

وجدت دراسةٌ أجراها باحثون من جامعة أكسفورد، كلية الطب بجامعة هارفارد، وجامعة نيفادا، بأن أوقات بدء الدوام المدرسي الحالية لها أضرار على تعلم وصحة الطلاب.

استناداً على آخر الأبحاث التي أُجريت عن النوم، خلص الباحثون إلى أن أوقات بدء الدوام المدرسي يجب أن تبدأ من الساعة 8:30 صباحاً فما فوق للطلاب في سن العاشرة؛ ومن الساعة 10:00 صباحاً فما فوق لمن هم في سن السادسة عشر؛ ومن الساعة 11:00 صباحاً فما فوق لمن هم في سن الثامنة عشر. حيث إن تطبيق هذا النظام يحمي الطلاب من قلة النوم والحرمان المزمن منه، اللذان يسببان ضعفاً في التعلم ومشاكلاً صحية.

نشأت هذه النتائج من الفهم العميق لإيقاعات الساعة البيولوجية، المعروفة أيضاً باسم الساعة البيولوجية للجسم، ومن الجينات المرتبطة بتنظيم هذه الدورة اليومية كل 24 ساعة.

حيث أن تفاوتاً يحدث بين إيقاعات الساعة البيولوجية الكامنة وبين يوم العمل النموذجي خلال فترة المراهقة، وتحدد إيقاعات الساعة البيولوجية أفضل الساعات من ناحية العمل والتركيز، والتي تتحول أثناء مرحلة المراهقة الى ما يقارب 3 ساعات. وكان يتم استخدام هذه التغيرات الجينية في أنماط النوم لتحديد بداية أوقات الدوام اليومي التي تعمل على تحسين التعلم والصحة.

كما نشرت وزارة الصحة الأمريكية مؤخراً مقالاً يتناول تغيير أوقات بدء الدوام المدرسي لمرحلتي المتوسطة والثانوية. وسيقوم المؤلف بول كيلي، وهو زميلٌ فخريٌ في مركز الأبحاث السريرية ومعهد علم الأعصاب الايقاعية والنوم في جامعة أكسفورد، بتقديم عرضٍ في مهرجان العلوم البريطاني يوم الثلاثاء 8 سبتمبر بعنوان “الزمن: مفتاح الفهم الحقيقي لحياتنا”.

المصدر (sciencedaily)

إيقاعات الساعة البيولوجية: circadian rhythms
الساعة البيولوجية للجسم: body clock
معهد علم الأعصاب الايقاعية والنوم: Sleep and Circadian Neuroscience Institute
بول كيلي: Paul Kelley

Comments are closed.