انخفاض سعر البرغر المُصنع مخبرياً من ٣٢٥ ألف إلى ١١,٣٦دولارٍ

 

كتابة: ناتالي شوميكر.
ترجمة: نوف عبد الرحمن الصغير.
مراجعة: سلمى سلمان.

قد يحتوي طبقك على لحمٍ مُصّنعٍ مخبرياً خلال الخمس السنوات القادمة، فلقد كانت تكاليف الإنتاج العائق أمام إيصال اللحم المُصنع في أنابيب الاختبار ليد المستهلك. ففي عام ٢٠١٣مـ، كانت تكلفة صناعة برغرٍ صناعيٍّ في المختبر حوالي ٣٢٥ ألف دولارٍ، ولكن العملة تكلف الآن 11.36 دولارٍ فقط بعد تنقيح العملية.

قال مدير شركة موسا ميت وهو بيتر فيرسترات في تصريحٍ للبي بي سي: “أنا واثقٌ أنه عند توافر هذا النوع من اللحم كبديلٍ  أن الكثير من الأشخاص لن يترددوا لشراء منتجنا لأسبابٍ أخلاقيةٍ”. وتهدف خطتهم لصنع لحمٍ مفرومٍ بنفس جودة لحم البقر المذبوح (وبسعرٍ تنافسيٍّ).

أن من غير المؤكد كيفية تغيّر قصة طعامنا على مستوى دولٍ مختلفةٍ، خاصة تلك التي تستخدم اللحم كجزءٍ أساسيٍّ للاحتفال. فأكل اللحم جزءٌ من هويتنا الشخصية والثقافية، مثل الخنزير للمسيحيين والديك الرومي في عيد الشكر الأمريكي، ولكن نظام زراعة الصناعي غير مستدام.

يحب الناس اللحم الحقيقيّ؛ وإنه لمن الصعب أن نقول أنهم سيتخلون عنه حقاً. فحتى عند مواجهة الناس بالآثار الأخلاقية والبيئية لأكل اللحم على الحيوانات، ما زالوا سيجدون طريقةً للدفاع عن ميلهم لأكل اللحوم. لذا حين نجد منتجاً مماثلاً في المتجر، فماذا سنفعل؟

فيرسترات واثقٌ أن المستهلكين لن يجدوا خياراً سوى الاستسلام وشراء اللحوم المعدة مخبرياً، وقد يكون هناك القليل من الذين سيتجهون لشراء “اللحوم الحقيقية”، لكن هذا التوجه سيستمر فقط في حال كانت الأسعار تنافسيةً، ولكن العلم سيتفوق على المزارع الصناعية مع استمرار هبوط تكلفة صناعة اللحم في أنابيب الاختبار والإقبال الكاف.

ويبقى السؤال الوحيد: ماذا سيكون مصير الأبقار عندما لا نريد أكل لحومها؟

المصدر: (bigthink)

ناتالي شوميكر (Natalie Shoemaker)
شركة موسا ميت (Mosa Meat)
بيتر فيرسترات (Peter Verstrate)

 

Comments are closed.