دراسة: لقاح جديد لالتهاب الكبد الفيروسي C آمن للاستخدام البشري

ترجمة: حسنين محمد

مراجعة: فارس بوخمسين

 

لماذا قد يكون من المحتمل أن يكون هناك لقاح جديد لفيروس التهاب الكبد نوع (C) يلوح في الأفق.

وجدت أول تجربة سريرية للقاح فيروس التهاب الكبد نوع (C) على الإنسان أن اللقاح الجديد آمن، وذلك وفقاً لدراسة نُشرت في مجلة “طب ترجمة العلوم”. حيث أظهر الباحثون في جامعة أوكسفورد أن لقاحهم الأول من نوعه فعال لعلاج المرض وآمن كذلك في أول تجربة للسلامة.

 

يقدر بأن هناك 3.2 مليون شخص مصاب في الولايات المتحدة الامريكية بالتهاب الكبد الفيروسي (C) المزمن، ولكن أكثرهم لا يعرفون بأنهم مصابون بالمرض لأنهم لا يعانون من أعراض مرئية أو مزعجة. وعلى الرغم من ظهور أدوية فعالة (لكنها مكلفة) لعلاج المرض في السنوات القليلة الماضية، إلا أنه لا يزال اللقاح غير موجود. إن أنواع اللقاحات الأخرى تعمل على تحفيز الجسم لإنتاج أجسام مضادة لتحارب مرض معين، لكن هذه الطريقة لم تجدي نفعا مع لقاح التهاب الكبد الفيروسي(C). إن اللقاح الجديد المرتقب يعمل على تحفيز خلايا T)) المناعية التي تهاجم اجزاء معينة من جسم الفيروس.

 

يقول إليانور بارنيس الذي قاد هذه الدراسة: “قضى مختبرنا سنوات عدة في مراقبة ماذا يحدث للأشخاص المصابين بشكل طبيعي بالتهاب الكبد الفيروسي نوع (C)، وذلك لأن 20% من المصابين يستطيعون التخلص من الاصابة بشكل طبيعي عن طريق جهازهم المناعي. وهذا يعطينا أمل بأن آلية اللقاح حقاً ممكنة، إذ بمراقبتنا لهؤلاء المصابين الذين تخلصوا من المرض بشكل طبيعي تبين لنا ان خلايا (T) المناعية كان لها دور مهم في الاستجابة المناعية.”

 

ويتم حالياً اختبار اللقاح في مرحلة IIB في مدينتي بالتيمور وسان فرانسيسكو في مستخدمين أدوية الحقن الوريدية، التي تعد إحدى أهم طرق نقل المرض. ويتوقع أن تخرج النتائج في عام 2016. ويقول بارنيس:” لدينا كل هذه الانواع المختلفة من الأدوية الجديدة الرائعة لعلاج فيروس التهاب الكبد نوع (C)، ولكنها مكلفة ويجب ان تعطيها للمريض لمدة 12 اسبوع وأكثر. ويتواجد المرض بقلة في البلدان النامية لكنه متواجد بكثرة في البلدان الفقيرة، وأنا اعتقد بأنه علينا ان نسعى إلى استئصال المرض عالمياً، وهذه عملية تحتاج فعلا الى استخدام مشترك للأدوية مع اللقاحات.”

 

Times (المصدر الأصلي)

Comments are closed.