تصميم برنامجٍ فعالٍ لمكافحة البلطجة

ترجمة: عبدالله السرحاني.





في حين تظهر العديد من البرامج المعدة للتغلب على مشكلة “البلطجة” في مدارس الابتدائية والثانوية عدم فاعليتها، إلا أن دراسةً جديدةً أجريت في جامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس وجدت برنامجاً يعمل بفعالية. حيث وجدت دِراسةٌ على أكثر من سبعة الآف طالب في ٧٧ مدرسة ابتدائية في فلندا أن برنامجاً واحداً أفاد الصحة العقلية لطلاب الصف السادس الذين تعرضوا للبلطجة كثيراً. حيث يساعد البرنامج الطلاب في إحترام ذواتهم والتقليل من الإحباط بشكلٍ كبيرٍ.

هذا البرنامج المكافح للبلطجة مبنيٌ على أبحاثٍ ويسمى كيفا*، ويشمل تمارين تقمص الدور لزيادة التعاطف لدى للطلاب المتفرجين ويشمل محاكاةً على الكمبيوتر تشجع الطلاب على التفكير بالكيفية التي تمكنهم من التدخل للتقليل من البلطجة. وتعني (كيساميستا فاستان) “ضد التسلط” في اللغة الفنلندية، كما أن كلمة “كيفا” تعني لطيف.

تقول برفسورة علم النفس في جامعة كاليفورنيا والكاتبة الرئيسية لهذه الدراسة الدكتورة جانا جوفينين أن برنامج كيفا هو واحدٌ من أكثر البرامج العالمية فاعليةً ضذ البلطجة بين الطلاب. وتضيف الدكتورة جوفينين قائلة: “إن نتائجنا تعتبر الأولى التي تًظهر بأن من الممكن مساعدة أكثر الطلاب المتضررين أو الذين يتعرضون للبلطجة لأكثر من مرٍة في الأسبوع من خلال تدريس المتجمهرين ليكونوا داعمين أكثر”.

تسع وثلاثون مدرسةً في هذه الدراسة استخدمت برنامج كيفا، بينما أعطيّ الطلاب بعض المعلومات حول مكافحة البلطجة في الثمان وثلاثون مدرسة الأخرى، ولكن هذه الجهود كانت أقل شموليةً. وتُقيّم برامج مكافحة البلطجة في المدارس في العادة بحسب قدرتها على خفض متوسط معدل البلطجة بين الطلاب. وحتى وقت هذه الدراسة، لم يظهر أيّ برنامجٍ على مستوى المدارس أنه قادرٌ على مساعدة الطلاب الذين يحتاجون المساعدة غالباً، وهم الطلاب الذين يتكرر تعرضهم للبلطجة.

نجح برنامج كيفا في تقليل الاكتئاب بشكلٍ كبيرٍ للأربعة بالمئة من طلاب الصف السادس الذين يتكرر تعرضهم للبلطجة (بشكلٍ أسبوعيٍ على الأقل). كما وجد الباحثون تحسناً في تقدير الذات لحوالي ١٥ بالمئة من طلاب الصف السادس الذين تعرضوا للبلطجة لمراتٍ محدودةٍ في الشهر.

وجدت نتائج تحليلٍ تلويٍ لـ٥٣ برنامجٍ عالميٍ لمكافحة البلطجة أن كيفا هو واحدٌ من أكثر البرامج فاعليةً. حيث كانت احتمالية تعرض طالبٍ ما للبلطجة أعلى بمعدل ١,٥ إلى ضعفين في المدارس التي لم تستخدم برنامج كيفا، وذلك بعد 9 شهور من تطبيق البرنامج.

تقول الدكتورة جوفينين الباحثة في مجال البلطجة لأكثر من عشرين عاماً: “تظهر نتائج التحليل أن برنامج كيفا حسن تصورات الطلاب للجو المدرسي وخصوصاَ بين الطلاب الذين سبق أن تعرضوا للبلطجة. كما حسن البرنامج من مستوى الصحة العقلية بين طلاب الصف السادس والتي تعتبر مسألة كبيرةً”. وأضافت: “نحن نعتقد عادةً بأن احتياجات الاشخاص للصحة العقلية يجب أن تناقش بشكلٍ شخصيٍ. بينما الجميل في هذا البرنامج بأنه فعالٌ جداً على مستوى المدرسة للأطفال الأكثر حاجةً له”.

استفاد الطلاب في جميع المراحل التعليمية بالدراسة من الصف الرابع إلى الصف السادس من خلال زيادة التصور الإيجابي للبيئة المدرسية. وكان هذا صحيحاً بالخصوص بالنسبة للطلاب الذين تعرضوا كثيراً للبلطجة بتكرارٍ قبل التدخل. ونشرت هذه الدراسة على الانترنت في دورية علم النفس السريري والأستشارات.

الدكتورة جوفينين لا تؤيد سياسة عدم التسامح المدرسية، والتي تعاقب الطالب ولكنها لا تعلمهم حول البلطجة كما تقول. وتقول بأن برنامج كيفا أكثر فاعليةٍ بكثير في جعل الطلاب ألطف مع بعضهم البعض.

تقول الدكتورة جوفينين أن برنامج كيفا هو البرنامج الوطني الآن لمكافحة ظاهرة البلطجة في جمهورية فنلندا. كما يتم اختبار هذا البرنامج واستخدامه في العديد من الدول الأوربية الآخرى، كما أنه تحت التقييم في الولايات المتحدة. وصمم هذا البرنامج على أساس نتائج أبحاث العلماء حول البلطجة ومنهم الدكتورة جوفين، ولكنها لم تشارك في تطوير هذا البرنامج.

الكتاب المشاركون بهذه الدراسة هم طالبة الدراسات العليا في علم نفس النمو في جامعة كاليفورنيا لوس أنجلوس هانا سيكتر، الباحثة البارزة ماي سينيو في جامعة تركو في فنلندا، وبرفسورة علم النفس في جامعة تركو ومطورة برنامج فيكا الدكتورة كريستينا سلميفالي.

بعض الدراسات السابقة عن البلطجة التي أجريت بواسطة الدكتورة جوفنين وزملائها وجدت:
١ـ الناس في وسائل التواصل الاجتماعي غير داعمين غالباً لضحايا التسلط الإلكتروني الذين شاركوا مشاعرهم الشخصية بشكلٍ كبيرٍ.
٢ـ البلاطجة يٌعتبرون الأولاد الـ”كول” في المدارس.
٣ـ ثلاثة من كل أربعة مراهقين يقولون بأنهم تعرضوا للبلطجة على الإنترنت على الأقل مرةً واحدةً خلال فترة ١٢ شهراً.
٤ـ على الأقل نصف طلاب الصف السادس في مدارس منطقتين في لوس أنجلوس تعرضوا للبلطجة من زملائهم في الفصل خلال فترة خمس أيام.



المصدر sciencedaily

كيفا KiVa
البلطجة Bullying
التحليل التلوي Meta Analysis
جانا جوفينين
هانا سيكتر Hannah Schacter
ماي سينيو Miia Sainio
جامعة تركو the University of Turku
كريستينا سلميفالي Christina Salmivalli

*كيفا: هو برنامج يشمل إجراءاتٍ عامةٍ وأخرى محددةٍ. الإجراءات العامة تتضمن منهجاً مصمماً للطلاب وألعاباً إلكترونيةً موجهةً للتوعيةً بظاهرة البلطجة (العنف المدرسي والتسلط). بينما الإجراءات المحددة تستخدم في حالة حدوث التسلط. بالإضافة إلى أن البرمامج يركز على الطلاب الذين تعرضوا لحالات البلطجة (العنف والتسلط المدرسي من قبل الزملاء)، البرنامج يشمل توعية الزملاء الذين يجدون صعوبة في مساعدة ضحايا البلطجة لوقف هذة الظاهرة.
للاطلاع على المزيد من المعلومات حول برنامج كيفا ومحتويات البرنامج يمكنكم الدخول على هذا الموقع:

http://www.kivaprogram.net

Comments are closed.