كيف تترجم مقالاً علمياً؟

بقلم: سارة بنت عبدالله العصيمي

كغيرها من العلوم التطبيقية، تحتاج الترجمة إلى ممارسة لكي يستطيع المترجم أن ينمي مهاراته اللغوية ، فالترجمة قبل أن تكون ترجمة للجمل والحروف هي ترجمة للمعنى فكلما فهم المترجم المعنى من النص المصدر(النص المراد ترجمته)  ، كلما أصبحت ترجمته صحيحة و خالية من  الأخطاء وكلما ركز المترجم على ترجمة الكلمات والجمل ضحّى بالمعنى وأصبح النص الهدف (اللغة المُترجم إليها) ركيكاَ لا يستطيع القارئ فهمه. ومن هنا نستطيع  أن نحكم ما إذا كانت الترجمة صحيحة ام لا.

فعلى عكس مايعتقده الاغلبية ان الترجمة لا تتطلب سوى شخص ملم بلغتين أو أكثر ليستطيع أن يترجم ، فإن الترجمة  قطرة من كل بحر ، هناك العديد من النصوص والعلوم المتخصصة والتي تتطلب مترجمًا متخصصًا أو له باع طويل في ممارسة الترجمة . سأتحدث عن تجربتي كمترجمة ، فبحكم دراستي وتخصصي في الترجمة إلا انني واجهت ومازلت أواجه  بعض التحديات في ترجمة بعض النصوص المتخصصة . فأثناء دراستي الجامعية كأي طالب وطالبة لغات وترجمة كان علينا ترجمة العديد من النصوص المتخصصة حيث كانت  هناك مواد معنية بكل مجال علمي و إنساني وطريقة ترجمة النصوص من وإلى العربية فمثلاَ كانت مادة الترجمة التجارية تعطي لمحة عن المصطلحات التجارية والترجمة الطبية والترجمة السياسية والترجمة الأدبية  إلخ  . فكل من هذه المواد ليست سوى الخطوة الأولى لكل عالم من مجالات العلوم .

لست بصدد التحدث عن منهج الكلية وبعض الخلل الذي تعانيه ، ولكن المترجم الحق سيشق طريقه من خلال التجارب والنصوص المتنوعة التي واجهها سواء خلال دراسته الجامعية كمتخصص في الترجمة أم كشخص امتهن الترجمة . فلو كانت الترجمة لا تتطلب سوى شخص ملم بأكثر من لغة لما وجدنا الكثير من النصوص المُترجمة ركيكة ولما احتاج بعض المترجمين المبتدئين  أو من لم يتخصصوا بالترجمة إلى عرض نصوصهم المُترجمة على لغويين لتبدو منطقية  أكثر وشبه خالية من الاخطاء !

وكما نعلم فإنّ الترجمة هي من  أقدم العلوم التي عرفها الإنسان والتي مارسها لقض الحاجز اللغوي بين شعوب الأرض. لا يحتاج الإنسان ان يكون ملمّا  بلغة شعبٍ ما ليستطيع فهم ثقافته فالترجمة اختصرت كل ذلك ! فتُرجمت الأفلام السينمائية والكتب في جميع المجالات العلمية والإنسانية . أعلم ان البعض سيحاجني في مسألة أن المترجم أيضاَ ليس بالضرورة أن يكون إنساناَ فهناك امثلة كثيرة لاتعد ولا تحصى عن المعاجم الآلية وخير مثال على ذلك مُترجم غوغل الشهير ، سأطرح هنا سؤالاَ عقلانياَ  : هل بإمكان مترجم قوقل ترجمة الجمل بشكل صحيح وواضح ؟

بالطبع لا وذلك لأنه مبرمج على ترجمة الكلمات ومن ثم ترجمة الجملة من خلاله تبدو كمجموعة من الكلمات غير المترابطة ويصعب بعد ذلك نسخها إلى النص الهدف (المُترجَم) بالإضافة إلى أن المُترجِم الآلي لا يستطيع استيعاب سياق الجمل والكلمات لذلك عندما يُترجم كلمة واحدة نجد الترجمة متعددة المعاني  ما يعني  أن الكلمة يصبح لها عدة كلمات مرادفة في اللغة الهدف ومن ثم ينتقي المترجم الإنسان أيًا من هذه المرادفات لتناسب سياق النص! فأحد ايجابيات المُترجم الآلي هو أنه يُعتبر الحل السريع لمن لا يريد  أن يُترجم او من يود تعلم مرادفات كلمة يعرفها  أو لا يعرفها ولكنه ليس فعالاً في الترجمة.

ما هو فعال جداَ في الترجمة: استخدام المعاجم اللغوية العريقة كمعجم البعلبكي وانصح بشدة في استعماله عند ترجمة أي نص في مختلف المجالات فهو شامل لجميع المفردات وكل مفردة فيه مُترجمة إلى جميع السياقات والمجالات . وآخراَ  أنصح  أخواتي و إخواني المترجمين أن يترجموا بأمانة وذلك من خلال الرجوع إلى المصادر الموثوقة التي هي بالتالي ستساعدنا في نقل المعنى بشكل صحيح من لغة إلى  أخرى وذلك هو المفهوم الصحيح للترجمة : نقل المعنى وليس الحروف والكلمات  إلى ما يرادفها في اللغة الهدف .

اللغة المصدر : لغة النص الأصلي

اللغة الهدف : اللغة التي تُرجم اليها

كمثال: (نص فرنسي) مصدر -> ترجمة -> (نص عربي) هدف 

 


إضافة من معاذ الدهيشي

سأحدثكم من واقع خبرة وتجربة وليس من خلال تخصص رسمي كحال صديقتنا سارة. في الحقيقة تخصصي علمي/طبي وربما سأثريكم أكثر فيما يخص الترجمة العلمية المتخصصة – على الأقل بما تسمح معرفتي. في السنين الأخيرة ترجمت ودققت وراجعت أكثر من مائة مقل علمي من الإنجليزية إلى العربية، وقد لاحظت جملة من الأخطاء التي تتكرر من المترجمين الجدد وغير الجدد. فمثلاً – كما أسلفت سارة – فإن الكثيرين يعمدون إلى الترجمة الحرفية المباشرة التي لا تنفع أحداً، فلا يفهمها القارئ ولا تنقل المعنى المقصود في المقال الأصلي.

مثال:

النصّ If you’ve ever struggled to imagine how life will change over the next century thanks to technology, take comfort — you’re not alone
الترجمة الحرفية     إذا كنت أبداً ناضلت لتخيل كيف الحياة ستتغير على القرن القادم شكراً للتقنية- لست وحدك.
الترجمة بالمعنى   إذا حاولت جاهداً في يوم من الأيام أن تتخيل كيفية تغير الحياة خلال القرن القادم بفضل التقنية -فأنت لست وحدك

 

أيضاً هناك أخطاء إملائية بسيطة لكنها قد تؤثر على المعنى، مثل التفريق بين همزة الوصل وهمزة القطع

Bd4g5WMCUAAqn6b

وكذلك بين التاة المربوطة والهاء
10442373_1557372697819088_9209700759041577526_n

هناك أيضاً بعض النصائح المهمة لتحسين الترجمة وهي كالآتي:

  • الأبحاث العلمية عادةً “تشير” و”ترجح” ولا “تثبت” بشكل قاطع. كن حذراً في ترجمتك ولا تبالغ في إسقاط النتائج على الواقع.
  • تضمين المصطلح الأصلي بلغته وإرفاق الترجمة بجانبه حتى يتمكن من يريد معرفة المزيد عن المصطلح الرجوع إلى مصادره الأصلية (مثلاً: متلازمة بروتيوس Proteus syndrome).
  • لا ينصح أبداً بترجمة أسماء العَلَم – سواءاً المجلات أو الجامعات والمعاهد أو الأشخاص-  بل الاكتفاء بكتابة الاسم بالعربية كما ينطق (مثلاً: Science Magazine تكتب “مجلة ساينس” وليس “مجلة العلم”).
  • ترتيب العبارات بما يتناسب مع اللغة العربية (مثلاً: “I saw you” John said. تكتب “قال جون: أنا رأيتك” وليس “لقد رأيتك” قال جون).

 

أما فيما يخص الترجمة العلمية المتخصصة، فهناك أكثر من موقع وكتاب يمكن الاستعانة بهم، وسأسرد ما أعرفه هنا:

  • البنك الآلي السعودي للمصطلحات العلمية basm.kacst.edu.sa
  • بنك المصطلحات الموحدة من المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم arabization.org.ma
  • مجموعات المصطلحات العلمية والفنية من مجمع اللغة العربية (القاهرة)  www.arabicacademy.org.eg

 

وهناك قواميس أخرى أقل موثوقية، مثل:

  • ويكاموس ar.wiktionary.org
  • صفحة ويكبيديا العربية التي تقابل صفحة المصطلح بلغته الأصلية (إن وجدت)

وهذه إضافة أخيرة “الباحث العربي” الذي يحوي أكبر المعاجم العربية لمن أراد معرفة معنى كلمة عربية baheth.info

Latest posts by سارة العصيمي (see all)

Website Comments

  1. منير العلمي

    إضافة الأخ الدهيشي ممتازة والمقال بالمجمل جيد ويمثل خلاصة ما تعلمته الكاتبة في علم الترجمة حتى الساعة. لكن لدي ملاحظة ولا يجب إغفالها: في الفقرة الاستهلالية وفي سياق تعريف الترجمة ورد أن “لترجمة قبل أن تكون ترجمة للجمل والحروف هي ترجمة للمعنى فكلما فهم المترجم المعنى من النص المصدر…” هذا تعريف أو توضيح يفتقر للأسس العلمية، فالعلم لا يُعرّف بذات الكلمة. فلا نقول أن الترجمة هي ترجمة المعني، بل الأصح أن نقول مثلا نقل أو إيصال أو تحويل المعنى ليغدو مفهوما في لغة أخرى.

  2. آيه

    مقال أكثر من رائع جزاكم الله خيرا و جعله فى ميزان حسناتكم

  3. حمد العيد

    أشكر الأخت سارة العصيمي على المقال المهم و المفيد حقيقةً وكذلك الأخ الدكتور معاذ الدهيشي على إضافته المهمة و التي حقاً كنت بحاجتها

  4. فاطمة

    شكرا ، بدأت في الترجمة العلمية حديثا و اواجه بعض المشاكل التي تطرقتم لها .. شكرا لكم كثيرا
    مقال مفيد جدا

  5. عبدالإله

    السلام عليكم ..
    اشكر الكاتبة سارة على ما كتبت وابدعت في هذا المقال حيث انه استعرض لنا وبشكل سريع لمحة عن علم الترجمة ومشاكله و مازاد وتفضل به الاخ الكريم فيما بعد.
    أتفق مع الاخ منير في تعريف الترجمة حيث اننا لا نمكن حصره لنقصد به ترجمة المعنى فقط بل له شمولية اكبر وقد تكون ترجمة حرفية ولاسباب خاصة كبعض الخطابات السياسية بعض الاحيان.

    مقال مفيد استفدت منه كثيراً

  6. سارة العصمي

    اشكركم جميعاً على قراءة المقال وعلى تعليقاتكم المشجعة فهذا يشجعنا على تقديم المزيد لكم .

  7. ماجدة

    هل يمكنني التواصل معك، دكتورة سارة؟؟ أنا في أمس الحاجة الى المساعدة في الترجمة.